الحكومة تعيد طرح رخصة السجائر الجديدة بعد تعديلها

2 يونيو 2021, 10:59 م

‏كشفت مصادر مطلعة بسوق السجائر، عن إعادة الحكومة ممثلة في هيئة التنمية الصناعية، طرح رخصة السجائر الجديدة ‏بعد تعديلها، والأخذ برأي الشركات التي أبدت تحفظها على كراسة الشروط ‏في وقت سابق.

‏وكشفت الخطاب المكون من 8 صفحات، الذي أرسلته الهيئة مساء اليوم إلى الشركات -واطلعت عليه «الوطن»- أنه تم تعديل الشرط الخاص ‏بعدم طرح أي رخص جديدة خلال 10 سنوات لتصبح -بعد التعديل- دون سقف زمني، ما يعني إمكانية طرح أي رخصة أخرى، دون التقيد بفترة زمنية.

‏وبحسب الخطاب، فإن الحكومة تنازلت عن الشرط الخاص بإنتاج 15 مليار سيجارة كحد أدنى لشركة ‏للشركة المؤهلة ليصبح مليار سيجارة فقط، على أن يكون الحد الأقصى للإنتاج 50 مليار سيجارة، ما يعني فتح المجال لكل شركات السجائر العاملة في السوق، للمنافسة على الرخصة الجديدة.

وكشفت المستندات، أن الحكومة عدلت أيضا الشرط الخاص بوجود خبرات، حيث نصت التعديل على أن التقدم للحصول على الرخصة، لا يشمل سابق خبرات من جانب الشركات المتقدمة، كما تخلت الحكومة عن شرط أن يزيد سعر السجائر المنتجة بواقع 50% عن السجائر الشعبية، التي يتم إنتاجها عبر الشركة الشرقية للدخان، حيث سمحت التعديلات الأخيرة للشركات بإنتاج سجائر ضمن الفئة المتوسطة، وليس الشعبية، ما يعني عدم التقيد بزيادة السعر بنسبة معينة عن المنتج الشعبي.

وبحسب المستندات، فإنه تم مد فترة التقدم للحصول على الرخصة إلى أول أغسطس المقبل، لإتاحة الفرصة لكل الشركات للتقديم، على أن يتم عقد جلسة الفض الفني في ذات اليوم بمقر هيئة التنمية الصناعية.

وكشفت مصادر بسوق السجائر لـ«الوطن»، أنه لم يتم حتى الآن، الإفصاح عن قيمة الرخصة، إلا أن الرقم المتداول يدور حول 350 مليون دولار، فضلا عن أن الحكومة، احتفظت في الكراسة المعدلة بفكرة طرح رخصة إنتاج السجائر بكل أنواعها، أي أنها تتضمن السجائر الإلكترونية «السائل»، وسجائر التبغ المسخن، ما اعتبرته المصادر أمرا «غير منطقي»، إذ من الممكن أن يتم طرح كل رخصة على حدة، لزيادة العائد وجلب حصيلة إضافية لخزانة الدولة.

وكانت الحكومة، أعلنت طرح كراسة شروط لمنح رخصة سجائر جديدة في أواخر مارس الماضي، وتسببت الرخصة في أزمة بين الشركات، بسبب ما اعتبرته أغلب الشركات إخلالا بقواعد المنافسة، وبعدها عقدت هيئة التنمية الصناعية اجتماعا ضم كافة الشركات، وتم إرجاء الرخصة لتعديل الشروط الخاصة بها.

وتعد الرخصة هى الأولى من نوعها التي يتم طرحها منذ عقود، ومن شأنها تغيير الوضع الحالي، الذي تسيطر فيه الشركة الشرقية للدخان على إنتاج كافة السجائر في مصر.

elwatannews
(Visited 2 times, 1 visits today)