ويشير شراقي في حديث خاص لموقع “سكاي نيوز عربية” إلى أنه بالتوازي مع تطور إنشاءات سد النهضة يمكن إتمام عملية الملء الثاني في غضون 3 أشهر، هي يونيو ويوليو وأغسطس.

ويعتبر خبير الموارد المائية شهر يونيو هو العتبة الأولى لعملية الملء الثاني، فمن المرجح أن يتم تخزين حوالي نصف مليار متر مكعب من مياه الأمطار خلال هذا الشهر.

ويتابع قائلًا: “خلال شهر يوليو تستطيع إثيوبيا تخزين حوالي 6 مليار متر مكعب، ومع الاستمرار في تعلية الممر الأوسط إلى 30 متر كما هو مقرر، يمكن للإثيوبيين خلال شهر أغسطس استكمال المتبقي من الحصة المراد تخزينها وهي 13.5 مليار متر مكعب”.

وبحسب شراقي: “عند اكتمال التعلية إلى 30 مترًا وحال نجاح إثيوبيا في تعبئة 13.5 مليار في بحيرة السد، سوف تمر مياه الفيضان من أعلى الممر الأوسط، في طريقها إلى مصر والسودان، إلى جانب المياه التي تمر من فتحات التوربينين والمقدرة بـ 50 مليون متر مكعب في اليوم”.

ومع اكتمال المَلء الثاني يصبح إجمالي المياه المخزنة 18.5 مليار متر مكعب، مع احتمال فقد حوالي 3 مليار متر مكعب أخرى نتيجة البخر والتسرب في الفراغات والتشققات، وفقًا لخبير الموارد المائية.

سكاي