وشددت الوزارة – في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، أن “جميع إجراءات الاحتلال الاستيطانية الاستعمارية باطلة وغير شرعية، وترتقي لمستوى جرائم ضد الإنسانية يحاسب عليها القانون الدولى، ولن تنجح فى كسر إرادة شعبنا وصمود المقدسيين دفاعا عن مدينتهم وكرامتهم وحقوقهم السياسية”.

وذكرت أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، المنتهية ولايته، يواصل تصعيد العدوان الاحتلالى على القدس ومقدساتها ومواطنيها كحبل نجاة يرى فيه الأفضل لتثبيت حكمه، ويحث المستوطنين على مواصلة اعتداءاتهم الاستفزازية وتكثيفها.

وحمّلت الوزارة نتنياهو المسؤولية الكاملة عن عدوان الاحتلال المتواصل ضد الشعب الفلسطينى عامة، والقدس خاصة، معتبرة أنه محاولة مكشوفة منه للاستنجاد بدوامة العنف وردود الأفعال لتحقيق مصالحه الضيقة للبقاء فى الحكم.

وأشارت إلى أن العدوان الذى مارسته حكومة نتنياهو ضد المشاركين فى ماراثون القدس، دليل آخر على تورطها وأذرعها المختلفة فى تصعيد وتوتير الأوضاع والعدوان، لافتة إلى أن وقف العدوان على الشعب الفلسطينى يجب أن يشمل الضفة المحتلة بما فيها القدس الشرقية، كوحدة جغرافية واحدة لا تتجزأ مع قطاع غزة، وكأرض دولة فلسطين المحتلة.