«الصداع النصفي».. كيف تتخلص منه وما هي أسبابه ومتى يتحول إلى مزمن ؟

...5
30 سبتمبر 2021, 2:37 م

يتسبب الصداع النصفي في حدوث ألم بالجسد مماثل لألم الإصابات الأخرى؛ فيضطر مريض الصداع النصفي لملاحقته بتناول أدوية المسكنات التي قد تفيد بعض الوقت وليس كله لأنها قد تحول المريض إلى التعرض إلى أخطار أخرى؛ ولكن توجد بعض العادات الصحية والعلاجات البسيطة غير الطبية تساعد على إيقاف الصداع النصفي قبل أن يبدأ.

يقول الدكتور هاني طاهر استشاري المخ والأعصاب، إن الصداع النصفي هو عبارة عن ألم شديد نابض غالبا في أحد نصفي الرأس؛ ولكن من الممكن أن يشعر المريض بألم في الرأس بالكامل؛ ويستمر الصداع النصفي إلى ساعات بل قد يستمر الشعور به إلى أيام.

الصداع يصيب السيدات أكثر من الرجال بفعل الوراثة

ويضيف طاهر، أن الصداع النصفي يصيب السيدات بنسبة أكبر من الرجال؛ ولكن الإصابة به ليس لها سبب محدد؛ ولكن يزداد الصداع النصفي مع بعض العوامل؛ وأول هذه العوامل ترجع لوجود أسباب وراثية؛ حيث يزداد الصداع النصفي مع الوراثة والتاريخ المرضي في العائلة؛ ويزداد أيضا مع التقدم في العمر؛ والتوتر؛ والتغيرات الهرمونية واستخدام حبوب منع الحمل؛ واضطرابات النوم؛ والتغيرات الجوية؛ ومع تناول بعض الأكلات.

مقدمات الصداع

الصداع النصفي لا يهاجم الإنسان فجأة؛ ولكنه يبدأ بوجود مقدمات أولها وجود زغللة في العين؛ وفقا لحديث الدكتور هاني طاهر، الذي أكد عدد علامات أخرى تظهر قبل الإحساس بالصداع النصفي ومنها؛ طنين الأذن؛ وصعوبة الكلام.

مراحل الصداع النصفي

يشير استشاري المخ والأعصاب إلى أن الصداع النصفي يمر بمراحل؛ أولها وجود ألم بأحد نصفي الرأس عبارة عن نبض شديد؛ مصحوب بحساسية شديدة للصوت والضوء وزيادة بالدموع وغثيان وقئ وعدم اتزان.

وأضاف:”توجد مرحلة ما بعد الصداع ؛ وتظهر في صورة إجهاد ؛ وصعوبة بالتركيز وميل للنوم”.

متى ولمن تأتي الإصابة بالصداع النصفي

الإصابة بالصداع النصفي تأتي مع تغير الفصول؛ ويصيب كل الأعمار؛ ولكن تزداد الإصابة بالصداع النصفي  في مرحلة منتصف العمر.

خطورة الصداع النصفي

ويؤكد طاهر، أن المرض تتفاوت حدته من صداع بسيط يستجيب للعلاج بالمسكنات العادية  ؛ وقد يصل لصدع نصفي شديد يتطلب فيه حجز المريض في المستشفى ؛ وتتمثل خطورة الصداع النصفي عند كثرة استخدام المسكنات التي ينخفض مفعولها مع الوقت؛ والتي تؤدي إلى حالة من الصداع المزمن نتيجة الإفراط في استخدام المسكنات.

خطوات بسيطة للتخلص من الألم

الأدوية وسيلة لعلاج الصداع النصفي والوقاية منه؛ إلا أن الدواء ليس سوى جزء واحد؛ لكن من المهم أن يعتني المريض بنفسه وأن يفهم كيفية التعامل مع ألم الصداع النصفي عند حدوثه؛ من خلال خيارات نمط الحياة التي ترتقي بالصحة الجيدة ؛ حيث إن الجمع بين التدابير السلوكية ونمط الحياة الجيد  يعتبران من أكثر الطرق فعالية في التعامل مع الصداع النصفي.

البحث عن مكان هادئ للتخلص من الصداع النصفي

عند ظهور الصداع النصفي لابد من اخذ قسط من الراحة  ؛ مع إطفاء الأنوار حيث يؤدي الصداع النصفي إلى زيادة الحساسية للضوء والصوت مع  الاسترخاء في غرفة مظلمة وهادئة ؛ والخلود إلى النوم ؛ مع استخدام العلاج بالحرارة ؛  من خلال استخدام  الكمادات ساخنة أو باردة على  الرأس أو العنق ؛ حيث إن  الثلج يسبب شعورًا بالخدر ؛ وتخفيف حدة الشعور بالألم، و تعمل الكمادات الساخنة والوسادات الحرارية على إرخاء العضلات المشدودة ؛ وربما يؤدي الاستحمام بمياه ساخنة إلى تأثير مشابه.

ويفضل تناول مشروب يحتوي على الكافيين. تستطيع مادة الكافيين، لكن بكميات صغيرة تخفيف حدة ألم الصداع النصفي في مراحله الأولى .

النوم الجيد يعالج الصداع النصفي

النوم الجيد قد يمنع الصداع النصفي ؛ حيث قد يؤدي عدم النوم جيدًا في الليل إلى الإصابة بالصداع النصفي؛  لذلك لابد  من تحديد ساعات نوم  واستيقاظ منتظمة ؛ مع أخذ قيلولة قصيرة  نهارًا، حيث إن زيادة مدة القيلولة عن 20 أو 30 دقيقة قد تؤثر على النوم ليلاً.

 مع ضرورة الانتباه عند تناول الطعام والشراب قبل الخلود إلى النوم ؛ مع الابتعاد الأطعمة الدسمة والكافيين والنيكوتين.

أطعمة لعلاج الصداع النصفي

بعض الأطعمة تؤثر على  ظهور الصداع النصفي ؛ لذلك يجب تناول الأطعمة في نفس الوقت كل يوم تقريبا ؛ مع عدم تجاهل الوجبات ؛ مع الاحتفاظ بسجل للأطعمة ؛ وقد يساعد الاحتفاظ بمفكرة مكتوبة للأطعمة التي  يتم تناولها في أوقات تسبب الإصابة بالصداع النصفي ؛ لذلك لابد من  تحديد الأطعمة التي يحتمل أن تكون محفزة لحدوث الصداع النصفي ؛لذلك فإن تجنب الأطعمة التي تحفز الصداع النصفي ؛مثل الجبن القديم أو الشوكولاتة أو الكافيين ؛ تحفز الإصابة بالصداع النصفي، فيجب استبعدها من النظام الغذائي لمعرفة ما سيحدث.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يقضي على الصداع

يفرز الجسم  أثناء ممارسة النشاط البدني مواد كيميائية تحجب إشارات الألم عن الوصول إلى الدماغ. وتساعد هذه المواد الكيميائية أيضًا في تخفيف القلق والاكتئاب وهما الحالتان اللتان قد تجعلان الصداع النصفي يتفاقم.

وتؤدي السِمنة أيضًا إلى زيادة احتمالية الإصابة بأنواع الصداع المزمنة ؛ وقد يؤدي الحفاظ على الوزن الصحي من خلال التمارين والنظام الغذائي إلى تحقيق فوائد إضافية في السيطرة على الصداع النصفي ؛ وتعتبر رياضة  المشي والسباحة وركوب الدراجات اختيارات جيدة في أغلب الأحيان ؛ على أن تتم ممارسة التمارين تدريجيًا ؛ حيث إن  ممارسة التمارين الرياضية بعنف قد يسهم في حدوث الصداع النصفي.

الدكتور هاني طاهر استشاري مخ وأعصاب

الدكتور هاني طاهر استشاري مخ وأعصاب

بوابة الاهرام

(Visited 3 times, 1 visits today)