تفاصيل عودة طفل الحسينية المخطوف من والدته فى مستشفى حكومى بالشرقية

...5
3 أكتوبر 2021, 3:53 م

فى واقعة أشبه بالأفلام السينمائية خطفت سيدة بمحافظة الشرقية، طفل رضيع للتخلص من معايرة زوجات أشقاء زوجها لها لعدم إنجاب الذكور، قامت باختطاف الطفل للتخلص من معايرتهم.

ونجحت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة الحسينية، التابع لمديرية أمن الشرقية، بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، بعد 48 ساعة، من كشف غموض واقعة اختطاف طفل من والدته بعد ساعات من وضعها إياه فى عملية ولادة قيصرية بمستشفى الحسينية المركزى بمحافظة الشرقية.

البداية كانت بتلقى اللواء محمد والى، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ من المدعو إسماعيل السيد، عامل زراعى، وزوجته، مُقيمان بدائرة مركز شرطة الحسينية، يفيد بخطف طفلهما، رضيع عمره ساعات، وذلك بعد ساعات من وضع الزوجة طفلها المخطوف فى عملية ولادة قيصرية بمستشفى الحسينية المركزي.

وتبين من التحريات الأولية، أنه بتاريخ يوم الأربعاء 29 سبتمبر الماضى، تم حجز الزوجة بمستشفى الحسينية المركزى لإجراء عملية ولادة طفل ذكر، وبتاريخ الخميس الماضى، وحال تواجدهما ونجلهما بعد عملية الولادة القيصرية بإحدى الغرف بمستشفى الحسينية المركزى وبرفقتهم حالتين أخرتين حضرت إليهما إحدى السيدات، وادعت الأخيرة أن ابنتها وضعت طفلين توأم وتم إيداعهما بحضانة المستشفى، وخلال محاولة الزوج اصطحاب زوجته لدورة المياه وتركهما نجلهما رفقة تلك السيدة، وعقب عودتهما، فوجئا بعدم وجود السيدة وطفلهما، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 5814 إدارى الحسينية لسنة 2021.

وعلى الفور، تم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام، بمشاركة إدارة المباحث الجنائية بمديرية أمن الشرقية، وتوصلت الجهود إلى تحديد وضبط مرتكبة الواقعة، والتى تبين أنها ربة منزل، مُقيمة بدائرة مركز شرطة منشأة أبو عمر، وعُثر برفقتها على الطفل المختطف، بمواجهتها أقرت بارتكابها الواقعة بسبب معايرة زوجات أشقاء زوجها لها بعدم إنجابها ذكور، حيث أوهمت زوجها بأنها حامل وأشاعت ذلك وسط أهليته وجيرانها، وبتاريخ الواقعة حضرت إلى مستشفى الحسينية المركزى وارتكبت جريمتها واصطحبت الطفل وفرت هاربة، فيما جرى ضبطها وإعادة الطفل إلى أهليته، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، وتم إيداع الطفل بالحضانة.

وقال إسماعيل السيد، عامل زراعى والد الطفل المخطوف: أن زوجته دخلت مستشفى الحسينية يوم الأربعاء الماضى، وتم إجراء جراحة قيصرية لها، وفى اليوم التالى للولادة، تم حجزها بالطابق الرابع بعنبر السيدات، وكنت متواجدا معها، فوجئت بسيدة سمراء البشرة طويلة القامة ترتدى عباية سوداء وطرحة كحلى اللون، وتوددت إلينا وسلمت على جميع الحالات بالقسم، وجلست معنا وظلت تسأل زوجتى انتى ولدتى إمتى؟ وأنا بنتى والدة هنا معاكم أمس طفلين توأم، وأثناء ذلك حضرت طبيبة وقامت بالكشف على زوجتى وطلبت منى مساعدتها على المشى والحركة لكى يلتئم الجرح ونستطيع الخروج من المستشفى، وطلبت زوجتى دخول الحمام، وقالت السيدة المجهولة: “أترك الطفل هنا وساعد زوجتك فى دخول الحمام، ولم يتعد الأمر دقيقتين كانت السيدة المجهولة قد خطفت الطفل وهربت به مسرعة”.

وأردف الأب: هرولت كالمجنون أبحث عنها وعن الطفل لم أجدها الأمر لم يتعد 5 دقائق كانت قد خطفت الطفل وغادرت المستشفى مسرعة، فتوجهت إلى مركز شرطة الحسينية وحررت محضر بالواقعة.

وانهمر فى البكاء قائلا: كنت سأسميه “أحمد” وزوجتى من وقت حدوث الواقعة دموعها لم تجف وحالتها سيئة للغاية.

اليوم السابغ

(Visited 1 times, 1 visits today)