اتصالات النواب: تطبيق معايير وبروتوكولات لحماية الخصوصية على «ميتا» ‎‎

3
30 أكتوبر 2021, 6:53 م

أكد عضو لجنة الاتصالات، أن تطبيق تطويرات الفيسبوك أو تحويله إلى “ميتا فيروس والذي سيضم فيس بوك وتطبيقات وعلامات تجارية أخرى والذي سيعد أحد الثورات التكنولوجية مع  تطبيق ثلاثية الأبعاد”

 

وأضاف عضو لجنة الاتصالات، أن ما تخطط له شركة فيسبوك خلال السنوات القليلة المقبلة هو بشبه أفلام الخيال العلمي، حيث يستطيع الشخص المضاركة والتوجد بشكل مجسم افتراضي في الأماكن التي يريد أن يكون فيها بل ويتواجد في أكثر من مكان بنفس الوقت.

وأوضح النائب احمد حته عضو لجنة الاتصالات، أن مايحدث يتطلب تفعيل الكثير من المعايير والبرتوكولات لضمان الخصوصية وعدم الاستغلال السئ أو تنفيذ جرائم اليكترونية مع التطور الرهيب في تكنولوجيا المعلومات.

وطالب النائب، الحكومة والمؤسسسات للاستعداد لمثل هذه التطورات، مشيرا إلى أن تحول فيسبوك إلى ميتا يعد عصر تكنولوجي جديد.

وأثار مؤخرا مصطلح “ميتافيرس” جدلا وزخمًا شديدا، ومخاوف أخلاقية ومجتمعية، بعدما أعلن مؤسس”فيسبوك”، “مارك زوكربيرج”، أنه سيكون بديلا للإنترنت عبر الهواتف المحمولة، وهذا خلال 5 سنوات  حيث يستخدم تقنيات وتطبيقات عديدة وهو ما أثار جدلا كبيرا في ظل التصريحات المتتالية.

وظهر مصطلح “ميتافيرس” لأول مرة فى عام 1992، حيث رتبط بالخيال العلمى، في الرويات وأهمها ما تناوله “نيل ستيفنسون” فى روايته” Snow Cras”، حيث عرض كعالم افتراضي بديل يمكن للناس أن يتفاعلوا ويتواصلو من خلالها مع بعضهم البعض فيه، لتظل ميتا فيروس مجرد خيال ليس له أدوات في الواقع ختى جاء مؤسس فيسبوك وأعلن عن مخططه لتحويل فيس بوك إلى “ميتا”.

واعتبر “زوكربيرج”، أن تحول فيس بوك إلى ميتا هو تطوير هذا للعالم، حيث يرتدى الشخص في في هذا العالم الافتراضي  سماعات رأس VR، ويمتلك تطبيق فيسبوك، بجانب منصة الواقع الافتراضي Oculus، حتى يعيش الفرد بداخله تماما ويتعامل خلاله ويتواجد ويتحرك وفق إمكانيات التطبيقات الموجودة افتراضا وفق ما نقلت عدد من التقارير.

(Visited 2 times, 1 visits today)