5000 شاب من مختلف الجنسيات وأسوان عاصمة للشباب الإفريقي.. أبرز ما تضمنته النسخة الثانية لمنتدى الشباب

202112210852475247
9 يناير 2022, 3:17 م

تستعد مدينة شرم الشيخ، لاستقبال النسخة الرابعة من فعاليات منتدى شباب العالم، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والمزمع انطلاقه خلال الساعات القليلة المقبلة.

ووجهت الدولة بمختلف أجهزتها ومؤسساتها، مجهوداتها وطاقتها لاستقبال الحدث العالمي، الذي أصبح بمثابة نافذة للحوار والتلاقي بين القيادة السياسية والكوادر الشبابية من مختلف أنحاء العالم.

وتأتي النسخة الجديدة من منتدى شباب العالم، استكمالا للنسخ السابقة التي نظمتها الدولة.

وتستعرض “بوابة الأهرام” في السطور التالية، أبرز ما تضمنته النسخة الثانية من منتدى شباب العالم التي انطلقت في نوفمبر 2018

مشاركة 5000 شاب من مختلف الجنسيات

انطلق منتدى شباب العالم في نسخته الثانية في مدينة شرم الشيخ، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الفترة من 3 -6 نوفمبر 2018، بمشاركة أكثر من خمسة آلاف شاب من مختلف الثقافات ممثلين لـ 160 دولة، بهدف التحاور حول أهم القضايا والمشكلات التي تهم شباب العالم، والوصل إلى مجموعة من التوصيات والمبادرات في حضور نخبة من الزعماء والقادة والشخصيات المؤثرة.

وقدم منتدى الشباب العالمي 2018 العديد من الفرص للشباب للمشاركة من خلال حلقات النقاش والموائد المستديرة وورش العمل، بالإضافة إلى ذلك ، تم منح الشباب المجال لتطبيق المواضيع التي تمت مناقشتها بطريقة تعليمية من خلال العديد من الأحداث الجانبية التي نُظمت خلال WYF 2018.

«السلام والإبداع والتطوير»

وانعقد المؤتمر للتحاور على 3 قضايا رئيسية، هى «السلام والإبداع والتطوير»، وتناقش 18 قضية من خلال 30 جلسة، بالإضافة إلى محاكاة القمة العربية الأفريقية، بجانب حفلتي الافتتاح والختام، وورش العمل التي تسبق عقد المنتدى.

وجمع المنتدى 141 متحدثًا و241 مشاركًا في ورشة العمل، بالإضافة إلى 72 من النحاتين و 201 من رواد المسرح، كما شمل 169 مشاركًا في القمة العربية الإفريقية النموذجية، أعطى منتدى شباب العالم الفرصة لإجراء مناقشات حول التحديات العالمية التي تواجه عالمنا اليوم، من خلال 17 حلقة نقاش مع ما مجموعة 26 ساعة عمل، 2مائدة مستديرة مع ما مجموعة 3 ساعات عمل، 7 ورش عمل لما مجموعة 31 ساعة عمل، 6 محادثات عارضة مع ما مجموعة 9 ساعات العمل، وبلغ مجموع هذه الجلسات 32 جلسة مع 141 متحدثا

وتضمنت أجندة المنتدى في نسخته الثانية عدة محاور أيضا من بينها الأمن المائي في أعقاب التغير المناخي والتعاون الأورومتوسطي “شراكة استراتيجية”، إضافة إلى “أجندة إفريقيا التي نريدها” ودور القوى الناعمة في مواجهة الإرهاب والتطرف، وترتكز استراتيجية الحوارات في منتدى شباب العالم، على فكرة ورش العمل وجلسات الحوار، التي يقدم فيها الشباب رؤيتهم لكيفية التعامل مع القضايا الدولية على مدار أيام المنتدى الثلاثة.

وتبنى المنتدى رسالة مستوحاة من كتاب الأعمدة السبعة للشخصية المصرية، للدكتور ميلاد حنا (1924-2012) الذي يعالج فيه من منظور ثقافي واسع مكونات الشخصية المصرية وتطورها عبر التاريخ، والتحولات التي مرت بها، لتقدم شخصية مصر تجربة فريدة في التسامح والعيش المشترك والتفاعل الحضاري المتواصل، وتهدف رسالة المنتدى إلى التعريف بالأعمدة السبعة للشخصية المصرية لتؤكد وحدة النسيج المجتمعي المصري، والمتضمنة، نحن أحفاد الفراعنة وحضارتنا الفرعونية ممزوجة بالفلسفة اليونانية الرومانية، وأثرتنا الثقافة القبطية وعززتنا الطقوس الإسلامية، وانتشار اللغة العربية أحدث ثورة في أدبنا، ونحتضن عادات البحر المتوسط، ونقع في قارة أفريقيا وننتمى إلى دول حوض النيل.

جلسات نقاشية

وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسى حفل افتتاح النسخة الثانية من منتدى شباب العالم، وانطلقت أعمال الجلسة الافتتاحية لنموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية

وعُقدت بالقاعة الرئيسية بالمركز الدولي للمؤتمرات بمدينة شرم الشيخ، جلسة (ما بعد الحروب والنزاعات: آليات بناء المجتمعات والدول)، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعدد من الوزراء المصريين والعرب والأجانب، وناقشت الجلسة آليات بناء الدول والمجتمعات العربية في ظل الصراعات التي تشهدها المنطقة؛ بهدف التعرف على الرؤى المختلفة والمبتكرة لحل للوصول إلى حل لهذه الصراعات.

واختتمت الجلسة بكلمة للرئيس عبد الفتاح السيسي، ناشد فيها الشباب في مصر وفي كل دول العالم أن يكونوا على وعي بقوة التغيير، وما يتبعه من تطورات قد تكون غير قابلة للسيطرة، مما يسمح لبعض الأطراف بالتحرك في سبيل هدم المجتمعات، مؤكدًا أن الحفاظ على الدول حق من حقوق الإنسان.

وعُقدت في 4 نوفمبر 2018، بالمركز الدولي للمؤتمرات بمدينة شرم الشيخ، جلسة “التعاون الأورومتوسطي شراكة استراتيجية”، بحضور السفيرة نبيلة مكرم وزير الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، والدكتور خالد العناني وزير الآثار، وهدفت الجلسة إلى البحث عن الشراكات، والبعد عن الاختلافات، ومناقشة هموم ومشاكل 43 دولة من دول الأورومتوسطي.

في بداية الجلسة تم عرض فيلم قصير عن أهمية تفعيل العلاقات بين دول شمال وجنوب البحر المتوسط، وأهمية التبادل التجاري في الغاز الطبيعي في البحر المتوسط بين مصر وأوروبا؛ لتحقيق الرخاء المشترك، وتطرق إلى ضرورة مكافحة الهجرة غير الشرعية، والإرهاب.

وفي 5 نوفمبر 2018، بدأت فعاليات اليوم بانطلاق عدد من الجلسات المتخصصة، ومنها جلسة مهمة تحت عنوان «دور الفن والسينما فى تشكيل المجتمعات»، جلسة تحت عنوان «ما بعد الحروب والنزاعات.. آليات إعادة بناء الدول والمجتمعات»، جلسة «كيف نبنى قادة المستقبل؟» ،جلسة «مواقع التواصل الاجتماعى تنقذ أم تستعبد مستخدميها، جلسة هامة تحت عنوان :«العمل التطوعى نحو مجتمع أكثر مسئولية»، جلسة «فرص العمل في عصر الذكاء الاصطناعي».

كما شهد اليوم الجلسة الهامة “اليوم صفر” أو “Day zero ” حول أزمات ندرة وشح المياه، ضمت متحدثين كثر مهتمين بقضايا المياه والتغير المناخى، واطلقوا جرس إنذار من مدينة السلام، حول اقتراب “اليوم صفر” فى عدد من البلدان، فما هو اليوم الصفر، وما علاقته بالأمن المائى، ومن أين جاءت التسمية.

وشهد منتدى شباب العالم 2018 الذي يعقد بمدينة شرم الشيخ، جلسة تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة نحو عالم متكامل.

توصيات المنتدى

وتضمنت أبرز التوصيات المنتدى، إنشاء جائزة للمبدعين والمبتكرين الأفارقة والعرب تحت عنوان “جائزة زويل تايلر”، للتميز العلمى نسبة إلى العالم المصرى أحمد زويل الحاصل على نوبل فى الكيمياء ، والجنوب إفريقى ماكس تايلر الحاصل على جائزة نوبل فى الطب، والدعوة لعقد منتدى اقتصادى أورومتوسطى لتجمع دول الشراكة بشكل دورى تدشين نموذج محاكاة للاتحاد من أجل المتوسط.

بالإضافة إلى تنظيم منتدى لرواد الإعلام الإفريقى مبادرة إفريقيا واحدة  لتحقيق التكامل بين دول القارة، وزيادة دور العمل التطوعى بين دول إفريقيا، وتنظيم منتدى شباب الأورومتوسطى سنوياً ويعقد فى كل دولة على أرضها على التوالى .

كما شهد تأسيس برنامج تطوعى بين الدول الإفريقية فى مصر،تكوين لجنة بحثية لمناقشة تأثير مواقع التواصل الاجتماعى ودمج برامج حماية الإنترنت للمناهج الدراسية، وإعداد وتصميم منهج متكامل لتأهيل وتدريب الشباب لريادة الأعمال.

وإنشاء صندوق تمويل عربى إفريقى لدعم ريادة الأعمال فى العالم العربى والأفريقى، وتشكيل آلية عربية إفريقية لمواجهة الإرهاب، وإنشاء صندوق عربى إفريقى لدعم السلام فيما بعد الصراعات، فضلا عن إقامة نصب تذكرى لإحياء الإنسانية، وإعلان مدينة أسوان عاصمة للشباب الإفريقي، وإقامة ملتقي الشباب العربي والأفريقي في مدينة أسوان لبحث أبرز قضايا شباب قارة السمراء.

وتم عرض فيلم وثائقي يستعرض نجاح منتدى شباب العالم وعن الدور الذي لعبه 100 شاب وشابة، من أجل انطلاق المنتدى وتنظيمه بالإضافة إلى جلساته المتعاقبة.

كما شهدت الجلسة الختامية لمنتدى شباب العالم 2018، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، الاحتفاء بعدد من النماذج الشبابية الناجحة التى سردت تجاربها أمام الحضور.

تابع تغطية خاصة لمنتدى شباب العالم من خلال هذا الرابط

بوابة الاهرام

(Visited 3 times, 1 visits today)