وأظهرت فيديوهات مساء السبت، على مواقع التواصل الاجتماعي، انطلاق صافرات الإنذار في مناطق مختلفة من كييف.

وكانت القوات الروسية، قد بدأت فجر الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالية اندلاع حرب عالمية “ثالثة”، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

من جانبه، أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، أن أوكرانيا “أخرجت” خطة الهجوم الروسية “عن مسارها”، داعيا الروس إلى الضغط على فلاديمير بوتن لوقف الحرب.

التطورات الميدانية

قال مسؤول دفاعي أميركي بارز، إن التقديرات الأميركية تشير إلى أن أكثر من 50 بالمائة من القوة القتالية الروسية المنتشرة على طول الحدود الأوكرانية دخلت أوكرانيا، مقارنة بتقديرات يوم الجمعة التي أشارت إلى أن ثلث القوة الروسية هي التي تشارك في القتال.

ولم يوضح المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، لمناقشة التقييمات الأميركية الداخلية، عدد القوات الروسية التي وصلت إلى داخل أوكرانيا، لكن الولايات المتحدة قدرت إجمالي القوات الروسية المنتشرة بالقرب من أوكرانيا بأكثر من 150 ألفا.

وقال المسؤول إن القوات الروسية المتقدمة تقف على بعد حوالي 30 كيلومترا خارج كييف حتى السبت، وإن عددا غير محدد من “عناصر الاستطلاع” العسكرية الروسية قد دخلوا العاصمة.

في غضون ذلك، قالت وزارة الدفاع البريطانية السبت إن “سرعة التقدم الروسي قد تباطأت مؤقتا على الأرجح نتيجة للصعوبات اللوجستية الحادة والمقاومة الأوكرانية القوية”.

وقالت الوزارة إن “القوات الروسية تتجاوز المراكز السكانية الأوكرانية الرئيسية بينما تترك القوات لتطويقها وعزلها”.

skynewsarabia