«من نصيبنا»

83
9 مارس 2022, 10:10 ص

اليوم تُطل الذكرى الحادية والخمسون على رحيل القديس «البابا كيرلس السادس»، الـ116 فى بطاركة الإسكندرية، الذى اعتلى كرسى «مار مرقس الرسول» من 10/5/1959م حتى نياحته فى 9/3/1971م، والذى أعلنت «الكنيسة القبطية الأرثوذكسية» قداسته فى يونيو 2013م.

 

 

أطلق عدد من الألقاب على القديس «البابا كيرلس السادس»، مثل «رجل الصلاة» و«صديق الطلبة»، و«الوطنى»، كما اتسم بعدد من الصفات التى تندر أن توجد جميعها فى رجل واحد، وعلى سبيل المثال: «الأمانة والصدق»، «الشهادة للحق»، «الوطنية»، «الشجاعة»، «العطاء». واليوم أود أن أتحدث عن محبته التى برزت فى كل مرحلة من حياته.

 

 

المحبة لله

 

 

أحب «عازر يوسف عطا» الله منذ نعومة أظفاره؛ فكانت له محبة شديدة للقساوسة وخاصة الرهبان، حتى إنه كان يأنس بهم ويظل ملازمًا لهم إلى أن يغلبه النعاس!!، فيذكر أ. «حنا يوسف عطا»، شقيقه الأكبر، أن منزل أسرته كان محطًا لكثيرين خاصة الآباء الرهبان، وكان من بين المترددين راهب شيخ، تقدم فى أيامه حتى كلت عيناه، يُدعى «القمص تادرس البَرَموسى»، وكان «عازر» وهو لا يزال فى الرابعة من عمره يأنس به، ويكِن له محبة كبيرة. وليلة ما، نام «عازر» على ركبتى «القمص تادرس البرموسى»؛ فأسرعت والدته تعتذر للأب الراهب، وتحمل الطفل عنه.

 

 

فما كان من الراهب إلا أن قال: «دعيه؛ لأنه من نصيبنا»!، ومع مرور الأيام والسنين، ازدادت محبة «عازر» لله؛ فكان يقضى معظم أوقاته بالكنيسة، مواظبًا على حضور القداسات والصلوات. أما غرفته الخاصة بالمنزل، فقد صارت مكانًا للقاء الله: فامتلأت بالصلوات، والتسابيح، وقراءة الكتب المقدسة؛ حتى قرر ترك مركزه الممتاز بشركة «كوكس شيبنج للملاحة»، بل العالم بأسره؛ من أجل التعبد لله بالصلوات والأصوام والخدمة، فى حياة رهبانية ملائكية بـ«دير البرموس»، باسم الراهب «مينا البرموسى»، مفضلاً حياة البر والقداسة والسعادة الحقيقية.

 

 

لم تتوقف محبة «أبونا مينا البرموسى» لله عند ذلك الحد، بل سعى إلى حياة التعبد والوحدة، على الرغم من تحذيرات الكل إليه من أخطار هذه الحياة الشاقة؛ فتوحد بمغارة تبعد عن الدير ساعةً سيرًا على الأقدام؛ فصارت تلك المغارة سماءً بالصلوات والتسابيح وتمجيد اسم الله. ثم توحد بطاحونة قديمة بـ«مصر القديمة»؛ فعُرف بـ«أبونا مينا المتوحد»، وحين ذاعت شهرته بين الناس وقصدوه طلبًا للبركة والصلوات، حدد مواعيد محددة لمقابلة زائريه، وفى غير تلك المواعيد لم يكُن يقابل أحدًا؛ وأثمر عن ذٰلك تنظيم قداسات يومية لنوال البركة.

 

 

وبعد أن اختير «أبونا مينا المتوحد» للبطريركية، لم يحِد عن طريق النسك والحياة الرهبانية، فاستمر فى ارتداء الملابس الخشنة (وشاله الذى عُرف به)، وظل مأكله قليلاً بسيطًا.

 

 

كذٰلك حرص على إقامة الصلوات التى كان يرفعها يوميًّا صباحًا ومساءً فى القداس والعشية، حتى قال عنها مثلث الرحمات البابا شنوده الثالث: «أمضى حوالى أربعين عامًا فى خدمة الكهنوت، وفى خلال تلك الفترة، حرص فى كل يوم أن يقيم القداس الإلٰهى. لقد كان يحلو له أن يصلى جميع الصلوات، ويترنم بألحان التسبحة، ويصلى المزامير، ولا يوجد فى تاريخ الكنيسة كله إنسان مثل «البابا كيرلس» استطاع أن يقيم مثل كل هذه القداسات. ولقد حاولت أن أحصى عدد القداسات التى أقامها فى حياته، فوجدت أنه قد صلى ما يزيد على 12 ألف قداس… وهذا أمر لم يحدث فى تاريخ أىّ بابا من بابوات الإسكندرية، أو العالم، أو الرهبان»!!، نعم، إنه الحب الذى فضل أن يحيا لله، لا لذاته. و… والحديث فى «مِصر الحلوة» لا ينتهى!.

 

 

* الأسقف العام رئيس المركز الثقافى القبطى الأرثوذكسى

(Visited 4 times, 1 visits today)