تايوان تجري تدريبات عسكرية جديدة بعد تهديدات بكين وتعلن رفضها سياسة بلد واحد ونظامين الصينية

11.1
11 أغسطس 2022, 10:59 ص

قالت وزارة الخارجية التايوانية يوم الخميس إن تايبه ترفض نموذج “بلد واحد ونظامين” الذي اقترحته الصين في كتاب أبيض نشرته هذا الأسبوع.

وقالت غوان أو المتحدثة باسم الوزارة في مؤتمر صحفي إن شعب تايوان وحده يملك حق تقرير مصيره. وأضافت أن الصين تستخدم زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان “كذريعة لخلق وضع عادي جديد لترهيب الشعب التايواني”.

تدريبات بالذخيرة الحية

أجرى الجيش التايواني الخميس تدريبات جديدة بالذخيرة الحية بعدما أن أنهت بكين أكبر مناورة عسكرية على الإطلاق حول الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءا لا يتجزأ من أراضيها.

وقال المتحدث باسم الفيلق الثامن لو ووي جي لوكالة فرانس برس إن القوات التايوانية أطلقت قذائف مدفعية وقنابل مضيئة في إطار التدريبات الدفاعية.

وأضاف أن هذه المناورات في مقاطعة بينغتونغ الواقعة في الجنوب بدأت في الساعة الثامنة والنصف صباحا واستمرت ساعة.

وظهرت في بث مباشر قطع مدفعية مصطفة على الساحل وجنود موزعون في وحدات تطلق القذيفة تلو الأخرى باتجاه البحر.

وأجرت تايوان بالفعل تدريبات عسكرية الثلاثاء في بينغتونغ. وقال الجيش إن مئات الرجال شاركوا في جولتي المناورات.

وقللت السلطات أهمية هذه التدريبات مؤكدة أنها كانت مقررة من قبل ولا تشكل ردا على مناورات الصين.

وغضبت الصين بعد زيارة لرئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الأسبوع الماضي إلى تايوان. وردا على الزيارة أجرت مناورات جوية وبحرية استمرت أياما حول الجزيرة.

بكين لن “تتخلى عن استخدام القوة” ضد جارتها

واتهمت تايبيه الصين باستخدام زيارة بيلوسي ذريعة للتدرب على غزو.

وأوضح لو أنه: “لدينا هدفان لهذه التدريبات الأول ضمان الحالة الجيدة للمدفعية وصيانتها بشكل جيد، والثاني تأكيد نتائج العام الماضي”، في إشارة إلى تدريبات عسكرية جرت في 2021 .

وأعلنت بكين انتهاء مناوراتها الأربعاء مؤكدة أن قواتها “نفذت مهام مختلفة” في مضيق تايوان، وتعهدت في الوقت نفسه بمواصلة حراسة مياهها.

لكن في البيان نفسه، أكدت الصين أنها “ستواصل إجراء تدريبات عسكرية والاستعداد للحرب”.

في الوقت نفسه، أعلن مكتب الشؤون التايوانية الصيني في “كتاب أبيض” الأربعاء أن بكين لا “تتخلى عن استخدام القوة” ضد جارتها وتحتفظ “بإمكانية اتخاذ كل الإجراءات اللازمة”.

وقالت الوثيقة “نحن على استعداد لخلق مساحة واسعة (للتعاون) من أجل تحقيق إعادة التوحيد السلمي. لكننا لن نترك أي مجال لأعمال انفصالية تهدف إلى تحقيق استقلال زائف لتايوان”.

(Visited 6 times, 1 visits today)