العالم ينعى إليزابيث الثانية وتشارلز الثالث ملكا لبريطانيا

73
9 سبتمبر 2022, 1:04 ص

“اليوم انتقل التاج كما كان يحدث على مدار أكثر من ألف عام إلى عاهلنا الجديد ورئيس دولتنا الجديد جلالة الملك تشارلز الثالث”، تقول رئيسة وزراء بريطانيا. ويواصل زعماء العالم تقديم التعازي بوفاة الملكة إليزابيث الثانية.

توفيت الملكة إليزابيث الثانية، أطول ملوك وملكات بريطانيا حكما، عن عمر ناهز 96 عاما، اليوم الخميس (الثامن من سبتمبر/ أيلول 2022)، حيث ظلت ملكة للمملكة المتحدة لأكثر من 7 عقود.

وأعلن قصر باكنغهام أن ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، 73 عاما، قد صار ملكا للبلاد خلفا لوالدته الملكة إليزابيث الثانية “التي توفيت في هدوء” بمقر إقامتها بقصر بالمورال بعد ظهر اليوم الخميس.

وذكر القصر في بيان: “توفيت الملكة بسلام في بالمورال بعد ظهر اليوم. سيبقى الملك والملكة في بالمورال هذا المساء وسيعودان إلى لندن غدًا”.

ويوجه عاهل بريطانيا الجديد الملك تشارلز بيانا للأمة غدا. وقال الملك الجديد إن “وفاة والدتي الحبيبة الملكة إليزابيث تمثل أكبر لحظة حزن بالنسبة لي”.

وأكد قصر كلارنس هاوس، وهو مقر إقامة ملكي في بريطانيا، أن العاهل الجديد للبلاد سيحمل لقب “الملك تشارلز الثالث”. وفي وقت سابق اليوم، استخدمت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس اللقب في تصريحات لها خارج مقر رئاسة الوزراء، 10 دوانينغ ستريت، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء البريطانية “بي آيه ميديا”.

وقالت تراس: “اليوم انتقل التاج، كما كان يحدث على مدار أكثر من ألف عام، إلى عاهلنا الجديد، ورئيس دولتنا الجديد، جلالة الملك تشارلز الثالث”.

رئيسة الحكومة البريطانية الجديدة ليز تراس تنعى الملكة إليزابيث الثانية.رئيسة الحكومة البريطانية الجديدة ليز تراس تنعى الملكة إليزابيث الثانية.

ومن المقرر أن يتم عرض جثمان الملكة إليزابث الثانية في تابوت للسماح لأفراد الشعب البريطاني بإلقاء نظرة وداع أخيرة عليها. وعادة ما يقتصر هذا الإجراء على الملوك، وقرين الملكة، السابق أو الحالي، وفي بعض الأحيان لرؤساء وزراء سابقين.

وخلال المناسبة الرسمية، سيتم عرض التابوت في قاعة وستمنستر الضخمة التي تعود للقرون الوسطى، في قصر وستمنستر بلندن. ومن المتوقع أن يجذب المشهد التاريخي مئات الآلاف من المواطنين البريطانيين.

صورة للعائلة المالكة البريطانية تتعود إلى 19 سبتمبر/ أيلول 1984صورة للعائلة المالكة البريطانية من عام 1984 وتظهر فيها الملكة الراحلة إليزابيث الثانية مع أمها وابنها تشارلز وزوجته ديانا وحفيديها وليام وهاري.

جونسون: هذا أتعس يوم لبريطانيا

ومن جانبها عبرت رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة ليز تراس عن حزنها لوفاة الملكة وقالت: “نشعر جميعا بصدمة شديدة جراء وفاة الملكة إليزابيث.. الملكة إليزابيث كانت الصخرة التي بنيت عليها بريطانيا”، مضيفة “ليحفظ الله الملك تشارلز”.

وقال رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون إن بلاده غمرها إحساس عميق وشخصي بالفقد بعد وفاة الملكة إليزابيث، مشيدا بالملكة الراحلة. وقال جونسون “بدت خالدة ورائعة للغاية لدرجة أنني أخشى أننا أصبحنا نعتقد، مثل الأطفال، أنها ستبقى إلى الأبد”.

وأضاف “موجة وراء موجة من الأسى تنتشر في جميع أنحاء العالم، من بالمورال، حيث قلوبنا مع جميع أفراد العائلة المالكة، وتنكسر بعيدا عن هذا البلد وفي أنحاء دول الكومنولث العظيمة التي كانت (الملكة) تعتز بها والتي اعتزت (بالملكة) في المقابل”

أما رئيس وزراء أيرلندا مايكل مارتن فقال إن الملكة إليزابيث ساعدت في تطبيع العلاقات مع بلده، متذكرا زيارتها “الحاسمة” عام 2011 والتي كانت أول زيارة لملك أو ملكة منذ الاستقلال عن لندن قبل قرن تقريبا.

وأضاف مارتن في بيان “بالنيابة عن حكومة أيرلندا، أود أن أعرب عن أعمق التعازي للشعب البريطاني في وفاة ملكتهم الحبيبة، جلالة الملكة إليزابيث”.

3:38 min

بريطانية تبجل العائلة الملكية البريطانية

ألمانيا لا تنسى دورها في المصالحة بعد الحرب

ونعى قادة ألمانيا وفاة الملكة إليزابيث مشيدين بدورها في المصالحة بين ألمانيا وبريطانيا. وذكر القصر الرئاسي في برلين أن الرئيس فرانك-فالتر شتاينماير كتب في برقية العزاء التي بعث بها إلى القصر الملكي البريطاني: “كانت الملكة إليزابيث امرأة شكلت ملامح قرن، في بريطانيا وخارجها، في كل أنحاء العالم، لقد عايشت التاريخ المعاصر وكتبته”.

وأضاف شتاينماير أن “جلالتها كانت تحظى بأعلى درجات السمعة والاحترام، وكانت محل إعجاب وتبجيل لدينا هنا في ألمانيا”.

وأشار شتاينماير إلى أن الزيارة الرسمية التي قامت بها الملكة لألمانيا عام 1965 كانت واحدا من أهم رموز الصداقة البريطانية الألمانية التي نشأت بعد الحرب العالمية الثانية.

وأشاد المستشار الألماني أولاف شولتس بملكة بريطانيا الراحلة ووصفها بأنها “نموذج يحتذى به ومصدر إلهام للملايين، وكذلك هنا في ألمانيا”.

وفي أعقاب الإعلان عن وفاة الملكة إليزابيث، أكد شولتس دور الفقيدة في تحقيق “المصالحة الألمانية البريطانية بعد أهوال الحرب العالمية الثانية”، مشيرا إلى أن هذا الدور لن يُنْسَى. وأضاف شولتس:” سنفتقدها، وعلى الأخص روح الدعابة الرائعة التي كانت لديها”.

بايدن: سحرتنا بجاذبيتها

وأعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن، عن تعازيه في وفاة الملكة إليزابيث الثانية، التي التقت بـ 14 رئيسا أمريكيا. وقال بايدن مسترجعا لقاءهما في 2021: “لقد سحرتنا بذكائها، وأثارت مشاعرنا بطيبتها وشاركتنا حكمتها بسخاء”.

وذكر بايدن وهو يقدم تعازيه إلى العائلة المالكة إلى جانب زوجته جيل بايدن أن إليزابيث الثانية “كانت أكثر من مجرد ملكة. لقد رسمت ملامح عصر بأكمله”. وتابع قائلا إن إليزابيث الثانية كانت “سيدة دولة تحظى بمهابة وتتسم بتفاني لا مثيل لهما ، ورسخت أساس التحالف بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة”.

أما الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب فوصف الملكة إليزابيث بأنها “امرأة عظيمة” لم ترتكب أخطاء، ناعيا إياها وقال ترامب على قناة جي.بي نيوز “من يمكن أن يفعل أعظم مما فعلته؟ وقد فعلت ذلك لفترة طويلة، وفعلته جيدا ولم ترتكب أخطاء”.

بايدن وزوجته جيل بايدن مع الملكة إليزابيث الثانية في قلعة ويندسور (13/6/2021)بايدن وزوجته جيل بايدن مع الملكة إليزابيث الثانية في قلعة ويندسور (13/6/2021). يقول الرئيس الأمريكي: “كانت أكثر من مجرد ملكة. لقد رسمت ملامح عصر بأكمله”.

ماكرون: تجسد وحدة الأمة البريطانية

أشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بملكة بريطانيا الراحلة ووصفها بأنها كانت ملكة طيبة القلب، وكانت صديقة لفرنسا. وغرد ماكرون عبر تويتر مساء اليوم الخميس أن “جلالة الملكة اليزابيث الثانية ظلت على مدار ما يزيد عن 70 عاما تجسد استمرارية ووحدة الأمة البريطانية”. وأضاف أن الراحلة: “ستظل في ذاكرتي كصديقة لفرنسا، وملكة طيبة القلب، لطالما ظلت تشكل ملامح بلادها وقرنها”.

وأرسل ملك إسبانيا فيليبي برقية تعزية إلى العائلة المالكة البريطانية وقال فيليبي في البرقية: “أنتم جميعا في قلوبنا وأفكارنا. سنفتقدها كثيرا”.

وقدم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تعازيه إلى بريطانيا ودول الكومنولث. وكتب زيلينسكي على تويتر “علمنا ببالغ الحزن بوفاة جلالة الملكة إليزابيث الثانية. نيابة عن الشعب الأوكراني، نتقدم بأحر التعازي إلى المملكة المتحدة بأكملها وإلى الكومنولث في هذه الخسارة التي لا يمكن تعويضها”.

منطقة الشرق الأوسط ترسل تعازيها

وقدم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي التعازي للشعب البريطاني وقال إنه سيعمل مع الملك تشارلز لتعزيز علاقات البلدين.

وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد عن تعازيه في وفاة الملكة إليزابيث. وكتب لابيد على تويتر” “تترك وراءها إرثا لا يضاهى في القيادة والخدمة. نتمنى أن تدوم ذكراها مباركة”.

وبعث الرئيس الفلسطيني محمود عباس برقية عزاء لعاهل بريطانيا الجديد الملك تشارلز الثالث في رحيل الملكة إليزابيث الثانية، وقال عباس إن الملكة “كرست حياتها في خدمة وطنها وشعبها منذ اعتلائها العرش لعقود طويلة قضتها في العطاء وعمل الخير وتأدية واجباتها الملكية، تاركة إرثا زاخما سيبقى محفورا في أذهان وقلوب الأجيال”.

وأثنى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي على الملكة إليزابيث ووصفها بأنها زعيمة ملهمة وكتب مودي على تويتر “ستبقى ذكرى جلالة الملكة إليزابيث الثانية على أنها سند قوي في عصرنا”. وأضاف “لقد تولت زمام القيادة الملهمة لأمتها وشعبها. كانت تجسيدا للكرامة والاحتشام في الحياة العامة..”

والهند هي الأكثر اكتظاظا بالسكان في كل دول الكومنولث، لكن الملكة لم تكن رئيسة للدولة.

dw

(Visited 8 times, 1 visits today)