أظهرت صور ومقطع فيديو نشرته مواقع الحكومة الإيرانية ووسائل الإعلام الرسمية المرشد الإيراني علي خامنئي، يجلس في مجلس في طهران، لحضور ذكرى الأربعين، بعد يوم من تقارير متداولة عن تردي حالته الصحية.

بيّنت صورة خامنئي مرتديًا كمامة، ويحيي الحشد الذي حضر مراسم إحياء ذكرى الأربعين لاستشهاد الإمام الحسين. وأظهرت صور أخرى أنه جالس على كرسي على الجانب الأيمن من فضاء (المسجد)، ممسكًا بمسبحة الصلاة وينظر إلى الإمام الذي يلقي الخطبة.

في مقطع فيديو مدته 12 دقيقة، شوهد خامنئي وهو يستمع ويتفاعل خلال الحدث، حيث يتجمع المصلون الشيعة بمناسبة انتهاء فترة الحداد التي استمرت 40 يومًا إحياء لذكرى لوفاة الإمام الحسين، حفيد النبي محمد، منذ 7 قرون. وأظهر مقطع فيديو بثته وسائل الإعلام الحكومية خامنئي وهو يخاطب الحشد في الحدث.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز”، الجمعة، إن خامنئي ألغى جميع المظاهر العامة الأسبوع الماضي بعد إصابته “بمرض خطير”، وكان تحت مراقبة فريق من الأطباء.

نقلاً عن أربعة أشخاص مجهولين على دراية بوضعه الصحي، قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن خامنئي يستريح في الفراش بعد خضوعه لعملية جراحية في وقت ما الأسبوع الماضي بسبب انسداد الأمعاء.

تشير الصور المنشورة في العديد من وسائل الإعلام الإيرانية إلى أن آية الله البالغ من العمر 83 عامًا كان قادرًا جسديًا على الظهور علنًا في الحدث.

كان خامنئي زعيم إيران على مدى العقود الثلاثة الماضية وهو واحد من أطول الحكام خدمة في الشرق الأوسط. ويبقى من غير الواضح من قد يخلف القائد، لكن من المتوقع في حالة وفاته أن يجتمع مجلس الخبراء لمناقشة خليفته.