الرئيس الأمريكي يخشى نشوب حرب نووية في العالم (شاهد)

76
22 سبتمبر 2022, 2:11 ص

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن بلاده حذرت من غزو روسيا لأوكرانيا قبل أن يبدأ، متهماً موسكو بارتكاب مجازر وانتهاكات في أوكرانيا.

وأضاف بايدن أن العالم يواجه تبعات حرب بوتين في أوكرانيا، لافتا إلى أن  أنه لا يجب خوض أي حرب نووية في العالم، مشيرا إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هدد أوروبا بالسلاح النووي، واصفاً إعلان موسكو للتعبئة لزيادة هجومها على أوكرانيا بـ”الأمر الفاضح”.

 

وتابع أن “العالم يواجه تبعات حرب بوتين في أوكرانيا”، لافتًا إلى أن روسيا انتهكت ميثاق الأمم المتحدة، وإن واشنطن والشركاء والحلفاء يعملون لمنعها من الاعتداء على دول الناتو.

 

واستطرد أن روسيا تحاول أن تلقي اللوم في أزمة الغذاء على العقوبات ضدها وهذا غير صحيح، فروسيا أعلنت التعبئة لزيادة هجومها على أوكرانيا وهو أمر واضح.

 

وأكمل بايدن أن العالم يواجه أزمة غذاء عالمية بسبب حرب روسيا في اوكرانيا، مشيرا إلى أن  هدف روسيا الغاء حق أوكرانيا في الوجود كدولة.

 

وواصل أن بلاده ستتحد وتتضامن مع أوكرانيا، وستواصل دعمها لها، داعيا إلى الابتعاد عن استخدام حق النقض الفيتو في مجلس الأمن إلا في الحالات الاستثنائية.

 

وأشار بايدن إلى أن ميثاق الأمم المتحدة يتعرض للاعتداء من قبل دول تعمل ضد الديمقراطية، مؤكداً رفض بلاده استخدام القوة والحرب لاجتياح الدول، لافتا إلى أن الوقت حان لأن تكون الأمم المتحدة أكثر تمثيلية.

 

وفي سياق متصل،  أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، بأول تعبئة لروسيا منذ الحرب العالمية الثانية وأيد خطة لضم مساحات شاسعة من أوكرانيا محذرًا الغرب من أنه لم يمزح عندما قال إنه مستعد لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن روسيا.

 

قال بوتين في خطاب للأمة بثة التليفزيون الروسي: “إذا تعرضت وحدة أراضي بلادنا للتهديد، فسنستخدم بلا شك كل الوسائل المتاحة لحماية روسيا وشعبها، هذه ليست خدعة”.

 

وعلق مستشار الرئيس الأوكراني ميخايلو بودولاك على قرار التعبئة الروسية قائلًا إنها كانت خطوة متوقعة وستثبت أنها لا تحظى بشعبية كبيرة وتؤكد أن الحرب لا تسير وفقا لخطة موسكو.

 

كما أعلنت الشخصيات الموالية لروسيا، يوم الثلاثاء، عن إجراء استفتاءات في الفترة من 23 إلى 27 سبتمبر في مقاطعات لوهانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا، والتي تمثل حوالي 15٪ من الأراضي الأوكرانية.

 

وقال وزير الدفاع سيرجي شويغو، بعد فترة وجيزة من خطاب بوتين، إن روسيا سترسل نحو 300 ألف فرد إضافي من بين 25 مليون مقاتل محتمل تحت تصرف موسكو.

 

وفي أول تحديث لموسكو بشأن أعداد الضحايا منذ نحو ستة أشهر، قال شويغو إن 5937 جنديا روسيا قتلوا منذ بدء الصراع.

 

ورفض تأكيدات كييف والغرب بأن روسيا تكبدت خسائر فادحة، وقال إن 90٪ من الجنود الروس المصابين عادوا إلى خط المواجهة.

 

سيحاول الرئيس الأمريكي جو بايدن حشد العالم ضد الغزو الروسي لأوكرانيا في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء، قائلا إن حرب موسكو ضد جارتها تنتهك مبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

 

الاقتصاد

 

أظهرت بيانات من الجهة المشغلة أن تدفقات الغاز شرقا عبر خط أنابيب يامال-أوروبا إلى بولندا من ألمانيا توقفت، اليوم الأربعاء، بينما ظل الإمداد الروسي عبر أوكرانيا مستقرا وبقي خط أنابيب نورد ستريم 1 مغلقا، في أحدث تحركات أوروبا للإبقاء على الأضواء وتشغيل أجهزة التدفئة هذا الشتاء مع تصاعد الحرب في أوكرانيا.

 

وتراجعت الأسهم، بينما ارتفعت الملاذات الآمنة مثل السندات

 

الحكومية والدولار، حيث فر المستثمرون القلقون بالفعل من الأصول الخطرة بعد أن أمر بوتين بتعبئة جزئية واتهم الغرب بـ “الابتزاز النووي”.

تعافى الروبل من أدنى مستوياته في شهرين وقلصت الأسهم الروسية خسائرها، اليوم الأربعاء، بعد انخفاضات سابقة نتجت عن تحرك الرئيس فلاديمير بوتين لإصدار أول تعبئة عسكرية لروسيا منذ الحرب العالمية الثانية.

 

 

قالت السفيرة الأمريكية في أوكرانيا على تويتر: “الاستفتاء والتعبئة علامات ضعف وفشل روسي”.

 

أعلنت حكومة ليتوانيا، رفع جاهزية قوة الرد السريع التابعة للجيش، وذلك في أعقاب إعلان بوتين اليوم بالتعبئة الجزئية للجيش.

 

قال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل، إن دعم أوكرانيا لمواجهة العدوان الروسي سيظل ثابتًا.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها، امام الأمم المتحدة.

 

أن روسيا تحاول أن تلقي اللوم في أزمة الغذاء على العقوبات ضدها وهذا غير صحيح، فروسيا أعلنت التعبئة لزيادة هجومها على أوكرانيا وهو أمر واضح.

 

وتابع أن  العالم يواجه أزمة غذاء عالمية بسبب حرب روسيا في اوكرانيا، مشيرا إلى أن  هدف روسيا الغاء حق أوكرانيا في الوجود كدولة.

 

وأشار إلى أنه  نحتاج لتأمين استمرار أوكرانيا في تصدير الحبوب عبر البحر الأسود، مطالبا الغرب بمضاعفة الجهود لمساعدة أوكرانيا، مناشدا  الدائنين في العالم بإلغاء ديون الدول المتضررة من حرب روسيا، مؤكدا أنه نعمل

محتوى مدفوع

هواية فتاة تجلب لها الآن الملايين شهريًا

speakol Trading Platform

إنها تكسب الآلاف أسبوعيًا ويظهر لك كيف تبدأ

speakol Trading Platform

مع شركائنا للحفاظ على سلالسل الإمداد الغذائية.

 

واستطرد بايدن أن  نظيره الروسى فلاديمير بوتين هدد أوروبا نوويا، بينما لم يهدد أحدا موسكو، متهما إياها بالسعى لهذا النزاع، حيث يبقى هدف روسيا هو “إلغاء حق أوكرانيا فى الوجود كدولة.

 

وواصل أن بلاده ستتحد وتتضامن مع أوكرانيا، وستواصل دعمها لها، داعيا إلى الابتعاد عن استخدام حق النقض الفيتو في مجلس الأمن إلا في الحالات الاستثنائية.

 

وفي سياق متصل،  أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، بأول تعبئة لروسيا منذ الحرب العالمية الثانية وأيد خطة لضم مساحات شاسعة من أوكرانيا محذرًا الغرب من أنه لم يمزح عندما قال إنه مستعد لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن روسيا.

 

قال بوتين في خطاب للأمة بثة التليفزيون الروسي: “إذا تعرضت وحدة أراضي بلادنا للتهديد، فسنستخدم بلا شك كل الوسائل المتاحة لحماية روسيا وشعبها، هذه ليست خدعة”.

 

وعلق مستشار الرئيس الأوكراني ميخايلو بودولاك على قرار التعبئة الروسية قائلًا إنها كانت خطوة متوقعة وستثبت أنها لا تحظى بشعبية كبيرة وتؤكد أن الحرب لا تسير وفقا لخطة موسكو.

 

كما أعلنت الشخصيات الموالية لروسيا، يوم الثلاثاء، عن إجراء استفتاءات في الفترة من 23 إلى 27 سبتمبر في مقاطعات لوهانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا، والتي تمثل حوالي 15٪ من الأراضي الأوكرانية.

 

وقال وزير الدفاع سيرجي شويغو، بعد فترة وجيزة من خطاب بوتين، إن روسيا سترسل نحو 300 ألف فرد إضافي من بين 25 مليون مقاتل محتمل تحت تصرف موسكو.

 

وفي أول تحديث لموسكو بشأن أعداد الضحايا منذ نحو ستة أشهر، قال شويغو إن 5937 جنديا روسيا قتلوا منذ بدء الصراع.

 

ورفض تأكيدات كييف والغرب بأن روسيا تكبدت خسائر فادحة، وقال إن 90٪ من الجنود الروس المصابين عادوا إلى خط المواجهة.

 

سيحاول الرئيس الأمريكي جو بايدن حشد العالم ضد الغزو الروسي لأوكرانيا في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء، قائلا إن حرب موسكو ضد جارتها تنتهك مبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

 

الاقتصاد

 

أظهرت بيانات من الجهة المشغلة أن تدفقات الغاز شرقا عبر خط أنابيب يامال-أوروبا إلى بولندا من ألمانيا توقفت، اليوم الأربعاء، بينما ظل الإمداد الروسي عبر أوكرانيا مستقرا وبقي خط أنابيب نورد ستريم 1 مغلقا، في أحدث تحركات أوروبا للإبقاء على الأضواء وتشغيل أجهزة التدفئة هذا الشتاء مع تصاعد الحرب في أوكرانيا.

 

وتراجعت الأسهم، بينما ارتفعت الملاذات الآمنة مثل السندات

 

الحكومية والدولار، حيث فر المستثمرون القلقون بالفعل من الأصول الخطرة بعد أن أمر بوتين بتعبئة جزئية واتهم الغرب بـ “الابتزاز النووي”.

تعافى الروبل من أدنى مستوياته في شهرين وقلصت الأسهم الروسية خسائرها، اليوم الأربعاء، بعد انخفاضات سابقة نتجت عن تحرك الرئيس فلاديمير بوتين لإصدار أول تعبئة عسكرية لروسيا منذ الحرب العالمية الثانية.

 

ردود الفعل

 

قالت السفيرة الأمريكية في أوكرانيا على تويتر: “الاستفتاء والتعبئة علامات ضعف وفشل روسي”.

 

أعلنت حكومة ليتوانيا، رفع جاهزية قوة الرد السريع التابعة للجيش، وذلك في أعقاب إعلان بوتين اليوم بالتعبئة الجزئية للجيش.

 

قال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل، إن دعم أوكرانيا لمواجهة العدوان الروسي سيظل ثابتًا.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها، امام الأمم المتحدة.

 

alwafd

(Visited 5 times, 1 visits today)