وذكرت وكالة “بلومبرج” الأمريكية أن هاريس تتواجد حاليا في اليابان على رأس وفد رئاسي لحضور الجنازة الرسمية لرئيس الوزراء الياباني الاسبق شينزو آبى. 

وقال المسؤول الأمريكي -الذي اشترط عدم الكشف عن هويته- إن “الزيارة ستؤكد قوة التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والتزامها نحو الأخيرة في مواجهة أي تهديدات تفرضها كوريا الشمالية”.

وأضاف أن نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس ستقوم بجولة في المنطقة منزوعة السلاح وستلتقي بأفراد الخدمة وسيتم إطلاعها على معلومات من جانب القادة الأمريكيين هناك.

من جانبه، رحب رئيس الوزراء الكوري الجنوبي هان دوك سو بالزيارة المرتقبة إلى المنطقة المنزوعة السلاح حيث من المقرر أن يلتقى بنائبة الرئيس الأمريكي هاريس في طوكيو خلال الجنازة الرسمية.

وبهذه الزيارة ستصبح كامالا هاريس أول مسؤول أمريكي بارز في البيت الأبيض يزور المنطقة منزوعة السلاح خلال فترة تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن، وتأتي الزيارة بالتزامن مع محاولات البيت الأبيض لإشراك الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في محادثات حول البرنامج النووي لبلاده.

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن الزيارة تأتي في أعقاب اجتماعات في طوكيو مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا ورئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز بشان الوضع الأمني في تايوان.

ولا تزال التوترات قائمة في شبه الجزيرة الكورية، حيث تشعر الولايات المتحدة وحليفتاها الآسيويتان المقربتان اليابان وكوريا الجنوبية، بالقلق من أن كوريا الشمالية قد تجري تجربتها النووية السابعة والأولى منذ سبتمبر 2017.