بوتين يقر بقصف أوكرانيا ويتوعّد بأن الرد على أي هجمات أخرى من كييف سيكون “شديدا”

11
10 أكتوبر 2022, 1:57 م

أقر الكرملين استهداف البنى التحتية الأوكرانية المرتبطة بالطاقة بقصف صاروخي كثيف يوم الإثنين، وتوعد الرئيس الروسي فلادمير بوتين بأن الرد على أي هجمات أوكرانية أخرى سيكون “شديدا”، في وقت قالت الشرطة الأوكرانية إن ما لا يقل عن خمسة قتلوا وأصيب 12 في قصف صاروخي روسي للعاصمة الأوكرانية كييف، كما استهدفت مدن أخرى بالقصف، وانقطعت الطاقة عن عدد من المناطق

وفي زابوريجيا قال حاكم المنطقة أولكسندر ستاروخ إن القصف الذي استهدف المدينة نتيجة لهجوم صاروخي خلال الليل أدى لتدمير مبنى سكني متعدد الطوابق مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 13 شخصا وإصابة 87 آخرين بينهم 10 أطفال

في الأثناء أعلنت مولدوفا أن صواريخ روسية استهدفت أوكرانيا عبرت مجالها الجوي، واستدعت السفير الروسي لديها للحصول على توضيحات. وفيما اعتبر الاتحاد الأوروبي، الاستهداف الروسي للمدنيين في أوكرانيا “يرقى إلى جريمة حرب”، يسعى الغرب عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة في إصدار قرار،ا يندد بضم روسيا أربع مناطق أوكرانية، في خطوة يأمل الغربيون من خلالها إثبات عزلة موسكو على الساحة الدولية

وفيما يلي آخر التطورات في هذا الملف 12:10

فيما ذكرت وسائل إعلامية أن قادة مجموعة السبع والرئيس الأوكراني فولاديمير زيلينسكي سيناقشون تطورات أوكرانيا الثلاثاء، أعرب مسؤول الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن “صدمته العميقة”، حيال الضربات الصاروخية الروسية التي استهدفت كييف ومدنا أوكرانية أخرى الاثنين

وقال على تويتر “لا مكان لهذا النوع من الأعمال في القرن الـ21. أدينها بأشد العبارات”. وتابع “نقف إلى جانب أوكرانيا. المزيد من الدعم العسكري في طريقه من الاتحاد الأوروبي”، في إشارة على ما يبدو إلى حزمة تمويل عسكري جديدة يستعد التكتل للاتفاق عليها

من جانبه وصف وزير الخارجية البولندي زبينيو راو الضربات الصاروخية الروسيةب”بجريمة حرب”. وقال على تويتر إن قصف “المدن والمدنيين فعل همجي وجريمة حرب. لا يمكن لروسيا الانتصار في هذه الحرب. نقف خلفك أوكرانيا”. أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقد أعرب عن “قلق بالغ” حيال تطورات أوكرانيا وأكد التزامه “زيادة” الدعم العسكري

11:47 قوات مشتركة روسية وبيلاروسية

اتهم رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشنكو أوكرانيا بالتحضير لشن هجوم على بلاده، مؤكدا أنه سيتم نشر قوات مشتركة روسية وبيلاروسية، دون أن يحدد موقع انتشارها

وقال لوكاشنكو خلال اجتماع مع مسؤولين أمنيين: “نظرا إلى تفاقم الوضع على الحدود الغربية للاتحاد، اتفقنا على نشر قوة إقليمية لجمهورية روسيا الاتحادية وجمهورية بيلاروس”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية بلتا

11:31 “طائرات مسيرة إيرانية”

أعلن الرئيس الأوكراني أن روسيا استهدفت البنية التحتية للطاقة في حملة القصف التي شنتها على جميع أنحاء أوكرانيا يوم الإثنين، مشيرا إلى استخدام عشرات الصواريخ وطائرات مسيرة إيرانية

وقال زيلينسكي في فيديو نشره على مواقع التواصل الاجتماعي: “يريدون بث الذعر والفوضى، يريدون تدمير نظام الطاقة” مضيفا أن ضربات بواسطة “عشرات الصواريخ” وطائرات مسيرة إيرانية من نوع “شاهد” استهدفت جميع انحاء أوكرانيا، ولا سيما كييف ومناطق خميلنيتسكي ولفيف ودنيبرو وفينيتسيا وزابوريجيا وسومي وخاركيف وجيتومير

10:51

أعلن الجيش الأوكراني أن روسيا أطلقت 75 صاروخا صباح الإثنين على أوكرانيا في حملة قصف استهدفت عدة مدن. وكتب قائد الجيش الأوكراني فاليري زالوجنيي على تلغرام أن “المعتدي أطلق قبل الظهر 75 صاروخا أسقطت دفاعاتنا الجوية 41” منها، مشيرا إلى أن روسيا استخدمت كذلك “طائرات مسيرة عسكرية”

10:40 الشرطة تتفقد موقع القصف الروسي في كييف بأوكرانيا ، الاثنين 10 أكتوبر 2022. 10:24 قتلى وجرحى في كييف وانفجارات أخرى

قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب 12 بجروح جراء عدة انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف وفق الشرطة الأوكرانية، كما وقعت انفجارات في مدن لفيف وترنوبل ودنيبرو يوم الاثنين بعد أن اتهمت روسيا أوكرانيا بتدبير انفجار قوي ألحق أضرارا بجسر رئيسي يربط بين روسيا وشبه جزيرة القرم

ورأى شاهد من رويترز حفرة ضخمة في أحد تقاطعات وسط مدينة كييف، حيث قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب 12 بجروح، وسيارات على مقربة محطمة بالكامل. كما وردت أنباء عن وقوع انفجارات في لفيف وترنوبل وزيتومير في غرب أوكرانيا، وفي دنيبرو بوسطها

وتخلت روسيا عن هجوم مبكر على كييف في مواجهة مقاومة شرسة مدعومة بالأسلحة الغربية. منذ ذلك الحين، ركزت موسكو ووكلاؤها على الجنوب ودونباس، وهي منطقة في الشرق تضم لوغانسك وجارتها دونيتسك، ونشرت مدفعية شديدة القوة في بعض من أعنف المعارك البرية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية

وفي رد فعل على القصف الدامي، قالت وزارة الدفاع الأكرانية إنها ستسعى للانتقام من الضربات الصاروخية الروسية التي استهدفت مدنا في أنحاء أوكرانيا صباح يوم الاثنين

وأضافت الوزارة على صفحتها على موقع فيسبوك قولها: “سقط ضحايا ووقع دمار.. سيُعَاقَب العدو على الألم والموت الذي تسبب فيه بأرضنا! سنأخذ بثأرنا”

08:36 القوات الروسية تقترب من بلدة باخموت

قالت وزارة الدفاع البريطانية يوم الاثنين إن القوات الروسية توشك على الاقتراب من بلدة باخموت الأوكرانية ذات الأهمية الاستراتيجية والواقعة في شرق البلاد بعد أن تقدمت لمسافة تصل إلى كيلومترين صوب البلدة الأسبوع الماضي

وأضافت الوزارة في تحديث دوري على تويتر “تواصل روسيا إعطاء أولوية قصوى لعملياتها الهجومية في قطاع دونباس المركزي، وخاصة بالقرب من بلدة باخموت”

وفي خطاب عبر الاتصال المرئي يوم السبت، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن القوات الأوكرانية تخوض قتالا عنيفا للغاية بالقرب من باخموت

وتقع باخموت على طريق رئيسي يؤدي إلى مدينتي سلوفينسك وكراماتورسك. والمدينتان ضمن منطقة دونباس الصناعية التي لم تسيطر عليها روسيا بالكامل بعد

07:31 النظر في ضم روسيا مناطق أوكرانية

تدرس الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتبارا من الإثنين قرارا يندد بضم روسيا أربع مناطق أوكرانية، في خطوة يأمل الغربيون من خلالها إثبات عزلة موسكو على الساحة الدولية

واتُّخذ القرار برفع الملف إلى الجمعية العامة حيث لكل من أعضاء الأمم المتحدة الـ193 صوت دون أن تمتلك أي دولة حق النقض، بعدما عرقلت روسيا نصا مماثلا طرح على مجلس الأمن في 30 أيلول/سبتمبر

وصرح سفير الاتحاد الأوروبي أولوف سكوغ المكلف صياغة مسودة القرار بالتعاون مع أوكرانيا ودول أخرى، متحدثا للصحافة “بأن عدم تصويت الجمعية العامة على النص في ختام المداولات التي يتوقع ألا تنتهي قبل الأربعاء، قد “يطلق يد دول أخرى للقيام بالأمر نفسه أو للاعتراف بما فعلته روسيا”

ويندد النص الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس بالضم “غير القانوني” لمناطق دونيتسك ولوغانسك وزابوريجيا وخيرسون الأوكرانية بعد “استفتاءات مزعومة” ويشدد على أن هذه الخطوات “لا صلاحية لها إطلاقا” بنظر القانون الدولي. كما يدعو جميع الدول إلى عدم الاعتراف بعمليات الضم ويطالب روسيا بسحب قواتها فورا من أوكرانيا

وفيما تبدي بعض الدول النامية استياء حيال تركيز الغرب اهتمامه بالكامل على أوكرانيا، فقد تنضم دول أخرى إلى هذا الموقف هذا الأسبوع

وسيكشف التصويت عن الحجم الحقيقي لعزلة روسيا. وفي هذا السياق. وقال مسؤول أوروبي كبير “سيكون الأمر صعبا. القرار ضد ضم القرم عام 2014 حصل على مئة صوت، أعتقد أننا سنجمع عددا أكبر هذه المرة” متوقعا مئة إلى 140 صوتا مؤيدا

وحصل القراران الأولان ضد الغزو الروسي لأوكرانيا في الجمعية العامة للأمم المتحدة على 141 و140 صوتا مؤيدا وخمسة أصوات معارضة هي أصوات روسيا وبيلاروسيا وسوريا وكوريا الشمالية وإريتريا، فيما امتنعت 35 و38 دولة على التوالي عن التصويت

أما القرار الثالث في نهاية نيسان/أبريل الذي نص على تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان، فأظهر تراجع وحدة الصف الدولية بوجه موسكو إذ امتنعت 58 دولة عن التصويت وتراجع عدد الأصوات المؤيدة إلى 93 مقابل ارتفاع عدد الأصوات المعارضة إلى 24

06:47 استعادة لمزيد الأراضي الأوكرانية قالت ناتاليا هومينيوك المتحدثة باسم القيادة العسكرية الجنوبية إن أوكرانيا تحرز تقدما على جبهة خيرسون، لكن هناك الكثير مما يتعين القيام به لتأمين الأراضي المستعادة حديثا، مشيرة إلى أن أوكرانيا استعادت أكثر من 1170 كيلومترا مربعا من الأراضي في منطقة خيرسون الجنوبية منذ بدء هجومها المضاد على القوت الروسية في أواخر أغسطس آب

وأضافت المتحدثة قولها إن القوات الأوكرانية تواجه العديد من المفاجآت التي خلفها المحتلون (الروس) عندما يدخل الجنود الأوكرانيون التجمعات السكنية”. ولا تزال تواصل منذ فترة تواصل سعيها الدؤوب في الجنوب لإنهاء الوجود الروسي على الضفة الغربية لنهر دنيبرو

ويتحدث المسؤولون الأوكرانيون منذ وقت طويل عن أولوية استعادة خيرسون، وهي منطقة زراعية منبسطة سيطرت عليها موسكو بالكامل تقريبا في الأيام الأولى من غزوها

ومن شأن أي خسائر كبيرة في خيرسون أن تهدد خطوط الإمداد الروسية لشبه جزيرة القرم، ذات الأهمية الاستراتيجية باتجاه الجنوب، والتي تطمح كييف لاستعادتها منذ احتلال روسيا لها في 2014

اتهام بوتين لكييف قال بوتين خلال اجتماع مع رئيس لجنة التحقيق الروسية، بحسب مقطع مصور بثه الكرملين، إن “المنفذين والمخططين هم أجهزة الاستخبارات الأوكرانية”. وأضاف “ليس هناك أدنى شك في أنه عمل إرهابي يهدف إلى تدمير بنية تحتية مدنية روسية ذات أهمية كبيرة”

وصباح السبت، ألحق انفجار كبير قالت السلطات الروسية إنه نتج من شاحنة مفخخة أضرارا بجسر القرم الذي يربط البر الروسي بشبه الجزيرة التي تم ضمها في 2014

وكانت روسيا أحجمت حتى الآن عن توجيه الاتهام الى كييف في هذا الهجوم الذي خلف ثلاثة قتلى، علما بأن أوكرانيا لم تعلن مسؤوليتها عنه واكتفى مسؤولوها بالإدلاء بتعليقات ساخرة

وجسر القرم الذي أنشئ بكلفة كبيرة ودشنه بوتين العام 2018 يشكل أيضا شريان نقل لوجستي للقوات الروسية التي تقاتل في أوكرانيا. وسبق أن هددت السلطات الأوكرانية مرارا باستهدافه

(Visited 2 times, 1 visits today)