ويكثف الديمقراطيون جهودهم للحفاظ على سيطرتهم على مجلس النواب، والظفر بالغالبية في مجلس الشيوخ من أجل تمرير مشروعات قوانين وخطط الرئيس بايدن، ودعم سياساته، فيما يسعى الجمهوريون بكل قوة لعرقلة خططه.

إقبال الناخبين في انتخابات التجديد النصفي عادة ما يكون أقل من الرئاسية، غير أن هناك ولايات متأرجحة قد تحسم الأمر، فضلا عن دور التصويت المبكر، الذي دعا له الحزب الديمقراطي بكل قوة.

لماذا سميت بهذا الاسم؟

• تعقد انتخابات التجديد النصفي كل عامين، وتسمى بالانتخابات النصفية؛ لأنها تأتي في منتصف فترة ولاية الرئيس التي تمتد لـ 4 سنوات.

نواب وشيوخ وحكام

• ينقسم الكونغرس إلى مجلس النواب ويشمل 435 عضوا يمثلون الولايات بحسب حجمها السكاني، أما مجلس الشيوخ فيضم 100 سيناتور، بما يعني أن هناك برلمانيين اثنين يمثلان كل ولاية بصرف النظر عن وزنها السكاني.

• أعضاء مجلس الشيوخ يمكثون لفترة 6 أعوام، بينما النواب يخدمون لمدة عامين فقط ويمثلون مناطق أصغر داخل الولاية، ويصوّت الأميركيون في هذه الانتخابات على جميع مقاعد مجلس النواب إلى جانب ثلث مجلس الشيوخ.

• في اليوم ذاته تجرى الانتخابات التشريعية المحلية للولايات الـ 50، كما يتم انتخاب حكام جدد لـ 36 ولاية.

• يقوم الكونغرس بسن القوانين، بعدما يقرر النواب أي قوانين يجري التصويت عليها، بينما يحق لمجلس الشيوخ منعها أو الموافقة عليها، وكذلك المصادقة على تعيينات كبار الموظفين التي يجريها رئيس البلاد، ونادرا ما يطالب بأي تحقيقات ضد ساكن البيت الأبيض.

حزبان رئيسيان

• هناك حزبان رئيسيان في أميركا، الحزب الديمقراطي الذي ينظر إليه على أنه يساري صاحب آراء ليبرالية تقدمية، والحزب الجمهوري الذي ينظر إليه باعتباره يمينيا ومحافظا.

• ينتمي الرئيس جو بايدن للحزب الديمقراطي الذي يسيطر حاليا على مجلسي الكونغرس، ورغم أنها “أغلبية طفيفة” إلا أنها مكنت بايدن من إنجاز ملفات هامة وحاسمة، حيث يجب أن تحصل برامجه مثل الرعاية الصحية، ومشروع قانون مكافحة تغير المناخ، والضرائب، على موافقة الكونغرس أولا.

 كم يحتاج الجمهوريون للسيطرة على الكونغرس؟

• عدد النواب الديمقراطيين 222 (بينهم استقالتان فيتبقى 220) بينما الجمهوريون 213 نائبا بمجلس (توفي نائب فيتبقى 212).
• عدد النواب في مجلس الشيوخ 50 للديمقراطيين ومثلهم للجمهوريين لكن يملك الديمقراطيون الأغلبية عبر نائبة الرئيس كامالا هاريس التي تمتلك حق “كسر التعادل”، من خلال التصويت بوصفها رئيسة مجلس الشيوخ.
• يحتاج الجمهوريون للسيطرة على زمام الأمور 5 مقعد إضافية في مجلس النواب، ومقعد واحد إضافي في مجلس الشيوخ.

أبرز القضايا التي تشغل بال الأميركيين في هذه الانتخابات:

• التضخم خاصة وصوله إلى أعلى معدل منذ أربعة عقود.
• أسعار الطاقة.
• الانقسام السياسي والخشية من العنف.
• حق الإجهاض.
• الأسلحة النارية.

انتخابات مفصلية

  • المحلل السياسي الأميركي، أندرو بويفيلد، قال لموقع لـ”سكاي نيوز عربية”، إنها انتخابات مفصلية، إذ سيكون لنتائجها تأثير كبير على أجندة بايدن والديمقراطيين خلال العامين المتبقيين من حكم الرئيس الأميركي، بينما يطمح الجمهوريون لانتزاع الأغلبية في أي من المجلسين أو جميعهما.
  • أضاف بويفيلد أن السيناريو الثاني قد يؤدي إلى مواجهة تشريعية مع إدارة بايدن في ملفات كالاقتصاد والمناخ والطاقة وتعميق حدة الاستقطاب السياسي.
  • أشار إلى أن التاريخ يقف في صف الجمهوريين وكذلك استطلاعات الرأي حاليا حيث يواجه دائما ما يواجه حزب الرئيس تحديا في الفوز بالانتخابات النصفية وإذا ما سيطر الجمهوريون فسيكون بايدن خامس رئيس على التوالي يرى حزبه يخسر أحد المجلسين أو كليهما في عهده.
  • أوضح أن الاقتصاد البوصلة التي تحدد بشكل كبير اتجاه الناخبين في أدى إلى انتقادات كبيرة للإدارة الأميركية/ بعد أن وصل التضخم إلى أعلى مستوياته منذ 40 عاما، بينما يدافع الديمقراطيون عما حققوه خلال عامين لاسيما في البنية لتحتية ونمو قطاع الوظائف.
  • أكد أن من يسيطر على أي من المجلسين أو كليهما يسيطر على البرنامج السياسي، وأن قدرة الرئيس على إنجاز خططه لها علاقة بما إذا كان حزبه يملك السيطرة على الكونغرس أم لا
  • skynewsarabia