بايدن يشيد بانتخابات منتصف الولاية ويصفها بأنها “يوم جيد للديمقراطية”

10
10 نوفمبر 2022, 12:01 ص

أشاد الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء بانتخابات منتصف الولاية التي نُظّمت الثلاثاء في الولايات المتحدة، ووصفها بأنها “يوم جيد للديمقراطية” بعدما نجح معسكره في الحد من الأضرار على الرغم من أن التوقّعات كانت تفيد بتقدّم الجمهوريين على الديمقراطيين في مجلس النواب.

وقال بايدن في مؤتمر صحافي “حصلت انتخابات بالأمس. أعتقد أنه كان يوما جيدا للديموقراطية ويوما جيدا للولايات المتحدة”. وتابع “في حين كانت توقعات الصحافة والخبراء تشير إلى موجة حمراء، لم يحصل ذلك”، في إشارة إلى اللون الذي يعتمده الحزب الجمهوري.

وأبدى بايدن “استعداده” للعمل مع المعارضة الجمهورية في الكونغرس، بعدما نجح معسكره في التصدي لـ”موجة” محافظة كانت التوقعات تشير إلى أن الانتخابات ستشهدها.

وأضاف: “أنا مستعد للعمل مع المعارضة الجمهورية”، مؤكدا انفتاحه على كل “الأفكار الجيدة”. وأشار إلى أنه سيدعو قريبا قادة المعارضة إلى اجتماع في البيت الأبيض.

وتمكن الحزب الديمقراطي من الحد من الأضرار أفضل مما كان متوقعا في انتخابات منتصف الولاية وحرم الرئيس السابق دونالد ترامب من تشكيل حركة مد في الكونغرس كان يراهن عليه للعودة مجددا الى البيت الأبيض.

ليل الثلاثاء الأربعاء، بدا الجمهوريون في موقع جيد للفوز بالغالبية في مجلس النواب لكن بفارق ضئيل.

أما في مجلس الشيوخ، فانتزع معسكر الرئيس الديمقراطي جو بايدن البالغ من العمر 79 عاما من الجمهوريين المقعد الذي كان موضع التنافس الأشدّ في هذه الانتخابات.

SPONSORED CONTENT
How many times have we fallen for this?

فقد فاز في بنسلفانيا الديمقراطي جون فيترمان بعد أمسية سادها توتر شديد وعملية شاقة لفرز الأصوات، ما يعطي أملا لبايدن بالاحتفاظ بالسيطرة على مجلس الشيوخ حيث كان الجمهوريون يتمتعون حتى الآن بتقدم طفيف في استطلاعات الرأي.

وباتت التشكيلة النهائية لمجلس الشيوخ معلقة الآن على أربعة مقاعد: أريزونا ونيفادا وجورجيا وويسكونسن، وهو عدد كبير من الولايات، إذ إن فرز الأصوات يمكن أن يتطلب أياما عدة.

عدم يقين في الكونغرس

بعد حملة محتدمة تمحورت حول التضخم، كان الجمهوريون واثقين من حرمان جو بايدن من غالبيته في الكونغرس لا سيما وان شعبيته تتراجع.

وانتخابات منتصف الولاية التي تنظم بعد سنتين من الانتخابات الرئاسية، هي بمثابة تصويت يعاقب الإدارة القائمة.

وكان الجهوريون متفائلين بانتزاع مقاعد في دوائر تعتبر محسومة للديمقراطيين.

لكن الحزب الجمهوري الذي توقعت تقديرات أن يحصد عددا إضافيا من المقاعد، عشرة أو 25 وحتى ثلاثين، مضطر لخفض سقف توقعاته.

وقال المسؤول الجمهوري كيفن ماكارثي ليل الثلاثاء الاربعاء “من الواضح اننا سنستعيد مجلس النواب” بدون التطرق الى حركة “مد”.

وقال السناتور المؤثر ليندسي غراهام وهو صديق مقرب لدونالد ترامب، لشبكة “ان بي سي” إن “الأمر ليس بالتأكيد مدا جمهوريا. هذا أمر مؤكد”.

روي ديسانتيس

فاز حاكم فلوريدا الجمهوري رون ديسانتيس الذي يعد مرشحا محتملا للرئاسة عام 2024 في انتخابات منتصف الولاية في الولايات المتحدة. وفاز دي سانتيس البالغ 44 عاما على منافسه الديمقراطي تشارلي كريست، ليستمر في منصبه حاكما لفلوريدا لولاية ثانية.

وسطع نجم ديسانتيس في أوساط اليمين السياسي المحافظ في الآونة الأخيرة، حتى بات ينظر اليه كمنافس جدي محتمل للرئيس السابق دونالد ترامب لنيل ترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية عام 2024.

ولفت ديسانتيس الاهتمام على الصعيد الوطني لمعارضته التدابير الصارمة التي تهدف إلى كبح انتشار كوفيد-19، كما وتقدم الصفوف في انتقاد تزايد التسامح مع حقوق المثليين.

euronews
(Visited 8 times, 1 visits today)