الأخبار

65 مليون إصابة أسبوعيا.. مخاوف من موجة كورونا كاسحة في الصين

تستعد الصين لموجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا، التي يمكن أن تصل إلى 65 مليون حالة أسبوعيا، بعدما خففت من تشديدات مواجهة الجائحة، وبعد أيام من إعلان منظمة الصحة العالمية إنهاء حالة الطوارئ الصحية المتعلقة بـ”كوفيد 19″.

وجرى الكشف عن هذه البيانات الصحية من قِبل أخصائي أمراض الجهاز التنفسي تشونغ نانشان، في مؤتمر طبي هذا الأسبوع بمدينة غوانزو جنوبي الصين، البلد الذي كان مهدا للوباء.

ووفقا لوسائل إعلام حكومية، أخبر تشونغ الحضور أن الموجة الجديدة التي بدأت في أواخر أبريل كانت “متوقعة”، وأن نموذجه الإحصائي يشير إلى أن الصين قد تقترب من 40 مليون إصابة في الأسبوع، وبحلول نهاية يونيو ستبلغ العدوى ذروتها بواقع 65 مليون حالة أسبوعيا.

Ads by

وبالمقارنة، كانت الولايات المتحدة تبلغ عن أكثر من 5 ملايين حالة أسبوعيا في ذروة الموجة الوبائية بشهر يناير 2022.

وفي مطلع مايو الجاري، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا لم يعد يشكل حالة طوارئ صحية عالمية، مما أثار جدلا بشأن استجابة الأنظمة الصحية على مستوى العالم للجائحة، بعد 3 سنوات من تكبيدها الاقتصاد العالمي أضرارا بالغة.

منظمة الصحة العالمية.. مكافحة كورونا

0 seconds of 54 secondsVolume 100%

منظمة الصحة العالمية.. مكافحة كورونا

شعور مختلف

يقول الشاب الصيني تشي تشانغ، إن السكان لدهم شعور مختلف تجاه هذه الموجة، مضيفا: “آخر مرة شعر فيها الجميع بالرعب، لكنهم الآن لا يعتقدون أنها مشكلة كبيرة”.

واعتبرت شبكة “إن بي سي نيوز” الإخبارية الأميركية أن عودة ارتفاع حالات الإصابة بكورونا مؤخرا “أمر مذهل”، في بلد كان قد فرض قبل أشهر بعضا من أقسى بروتوكولات مكافحة الفيروس في العالم، لكن حاليا مع أحدث متحور لـ”أوميكرون” الذي يعرف باسم “إكس بي بي”، وهو المسؤول عن الارتفاع الحاد في الإصابات، فإن استجابة الحكومة الصينية باتت أقل من سابقها في كل الأحوال.

وتأتي تلك الزيادة بعد حوالي 6 أشهر من استرخاء بكين في التعامل مع “كوفيد 19″، بما في ذلك التراجع عن عمليات الإغلاق القاسية والاختبارات الجماعية والحجز الصحي والارتداء الإلزامي للكمامات.

مخاوف أميركية

• على وقع الزيادة الكبرى في إصابات كورونا بالصين، قالت الإدارة الأميركية إنها تراقب الوضع بالتعاون مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، قبل تحديث إرشادات السفر.

• فرضت الولايات المتحدة شرطا للاختبار على المسافرين القادمين من الصين في يناير، قبل رفعه في مارس.

• قالت الخارجية الأمريكية إنها تناقش موجة كورونا الثانية في الصين مع الحلفاء والشركاء، لكنها رفضت القول ما إذا كانت قيود السفر قيد الدراسة.

• أضاف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مات ميلر: “لا نريد أن نرى أشخاصا في أي مكان يعانون من (كوفيد 19). ما تزال الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل مع الصين بشأن التحديات العابرة للحدود الوطنية، بما في ذلك المسائل الصحية العالمية والحفاظ على خطوط اتصال مفتوحة”.

فيروس كورونا.. وباء من الماضي

0 seconds of 8 minutes, 54 secondsVolume 100%

فيروس كورونا.. وباء من الماضي

هل تثير مخاوف؟

في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية” قال مستشار العلاج الدوائي السريري للأمراض المعدية في الأردن ضرار بلعاوي، إن الموجة الراهنة من كورونا التي تضرب الصين “متوقعة”، خاصة بعد الموجة الأخيرة التي حدثت في شهر يناير ومن حينها انخفضت المناعة المكتسبة سواء من الإصابة السابقة أو من اللقاحات.

وبشأن تأثير الوضع الراهن ومدى مساهمته في إثارة المخاوف بشأن الجائحة مجددا، أوضح بلعاوي:

• المتحور XBB1.16 جديد على الصين التي انتهجت سياسة “صفر إصابات”، وبالتالي لا بد أن يصابوا بكل أنواع المتحورات التي ضربت العالم في الشهور الماضية.

• حسب البيانات الإحصائية، يمكن أن يصاب 65 مليون شخص في أسبوع واحد خلال شهر يونيو المقبل، على أن تكون ذروة تلك الموجة في نهاية الشهر المقبل، ثم ينعكس المنحنى انخفاضا.

• لا أتوقع أن تثير تلك الموجة المخاوف، لأنه وفق شهادات عدد من المصابين في الصين فالأعراض خفيفة وأقل حدة من الموجات السابقة، ولا يوجد هناك تركيز حاليا على الأمر من السلطات الصحية هناك، وبالطبع هناك أسباب سياسية واقتصادية وراء ذلك، لكن لا يوجد أخبار عن زيادة عدد المحجوزين بالمستشفيات.

• هذا متوقع في ظل أن الصين تنتهج حاليا سياسة التعايش مع الفيروس الذي يسير عليه العالم أجمع، وهذا هو التصرف الصحيح مع إنهاء العمل بحالة الطوارئ العالمية.

skynewsarabia

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى