مفاجأة.. كشوف الناخبين فى انتخابات البابا تضم أساقفة موقوفين بقرارات الكنيسة.. وإدراج أسقف مصاب بالزهايمر.. ومطالب بحذف مايكل منير لازدواج الجنسية

17 سبتمبر 2012, 2:15 م

كتب – مايكل فارس

بدأت أمس الأول السبت الكاتدرائية والإيبراشيات فى تلقى الطعون على كشوف الناخبين، فى الانتخابات البابوية، والتى أعلن المجمع المقدس فى مؤتمره الأربعاء الماضى، بدء تعليقها، ومن المقرر أن يستمر تلقى الطعون، حتى 30 سبتمبر المقبل، وحسب الكشوف التى تنفرد «اليوم السابع» بنشر قائمتها الأولية، فإن لجنة قيد الناخبين برئاسة الأنبا مرقص، ضربت عرض الحائط بتقرير لجنة الطعون النهائى، والذى تم عرضه على الأنبا باخوميوس، القائم مقام البطريرك، ومن هذه المخالفات، تضمن الكشوف عشرات الأساقفة، ممن تم وقفهم بقرارات كنسية.

وكشف التقرير، الذى حصلت عليه «اليوم السابع»، مخالفة كشوف الناخبين، للائحة 1975 وقرارات المجمع المقدس، وتضمنت الكشوف، 2410 بعد التنقيح واستبعاد 216 ناخباً، بسبب مخالفات من قبيل عدم اكتمال السن القانونية للتصويت 35 سنة واختلاف مكان السكن عن الإقامة، إضافة لبعض الحالات مثل ليلى تكلا، بسبب زواجها من غير مسيحى «اللواء عبدالكريم درويش».

ومن المفاجآت التى تخللتها الكشوف، تضمنها رهبانا وأساقفة وأراخنة رفضت لجنة الطعون إدراجهم بسبب مخلافات إيمانية ومالية وإدارية، وطالبت بضرورة حذفهم وفقا لنص المادة الثامنة من شروط الناخبين التى تنص على «أن يكون الناخب مصريا قبطيا أرثوذكسيا، وأن يكون معروفا بصادق إيمانه المستمر بالكنيسة»، إلا أنه تم تسجيل أشخاص لهم ميول غير أرثوذكسية بل صدر ضدهم أحكام وقرارات من المجمع المقدس، وذلك وفق مقارنة التقرير النهائى للطعون بالكشف النهائى للناخبين.

ومن الأساقفة المطلوب استبعادهم، الأنبا سرابيون أسقف لوس انجيلوس لأنه يقوم بإقامة شماسات فى كنائس إيبارشيته للمشاركة فى طقس القداس، مخالفا بذلك ما أقره المجمع المقدس فى جلستة 22 /5 /2010، حسبما أشار التقرير، إلا أنه لايزال فى قيد الناخبين. وكذلك احتوى كشف الناخبين على اسم الأنبا رويس بـ«مجموعة الأنبا رويس» رغم أن البند 17 من التقرير قال نصاً: «أن يتم استغلال بعض الأساقفة الذين يعانون من مرض معين مع كامل احترامنا لشخصهم، كالأنبا رويس الأسقف العام، ويعانى من مرض الزهايمر، وأن يتم استغلال توقيعه على قائمة بالكامل هى من إعداد أحد الأساقفة ويضع فيها اسم اخته وزوجها وبعض الخدام الذين يخدمون معه فى أسقفيته العامة أسقفية الخدمات»، وهنا فى إشارة إلى الأنبا يؤانس، حيث تحتوى قائمة الأنبا رويس على كل من مريان عونى عزيز، أخت الأنبا يؤانس وكذلك زوجها، فيكتور القس يوسف، وأيضاً أشرف رمزى الخادم الموقوف والذى أكد التقرير أن البابا شنودة قام بتنحيته من مجلس كنيسة مارجرجس هليوبيلس، ومن الخدمة بسبب اتجاهاته غير الأرثوذكسية، وعمل اجتماعات بروتستانية، وصدر ضده بيان من آباء الكنيسة لوقف خدمته.

(Visited 4 times, 1 visits today)