وزير خارجية بريطانيا: الفيلم المسيء هدفه خلق صراع طائفي في مصر

17 سبتمبر 2012, 7:52 م

9/17/2012 6:03:00 PM

كتب – سامي مجدي:

أدان وزير الخارجية البريطاني وليم هيج الفيلم المسيء للإسلام والرسول (ص)، مشيرا إلى أن ”نوايا صناع الفيلم كانت الاستفزاز والإثارة والتسبب في صراع بين مسلمي مصر ومسيحييها”.

وقال هيج، في بيان يوم الاثنين وصل مصراوي نسخة منه، ”لا يمكن لأي شخص محترم ألا يدين الفيديو الشائن الذي استهدف الإساءة إلى المعتقدات الدينية بأشد الطرق المسيئة ولعب دورا في بدء أحداث العنف التي اشتعلت الأسبوع الماضي في مصر وأماكن أخرى. لا يمكن لأي شيء أن يبرر العنف”.

وأضاف أن صناع الفيلم فشلوا في التسبب في صراع المسلمين والمسيحيين هنا في مصر، مشيرا إلى أن ”إحدى الرسائل الإيجابية التي خرجت من ذلك الأسبوع هي الطريقة التي شجب بها المصريون من كلتا الديانتين الإساءة للنبي محمد وأدانوها ووقفوا كتفا بكتف ضد الاستفزاز الفج للفيلم المذكور”.

وأوضح هيج أن ”هذا التضامن (بين المصريين) هو أحد ثمار ثورة مصر من أجل احترام حقوق الإنسان وحرياته، وله جذور راسخة في تاريخ مصر الطويل المتصف بالتسامح والاحترام المتبادل بين الأديان”.
 
ولفت إلى أنه يعتقد أن مصر كلها أظهرت تصميمها على رفض العنف الذي قامت به قلة ضئيلة للغاية في المناطق المجاورة لميدان التحرير الأسبوع الماضي، وقال ”إن الاحتجاج السلمي أمر مشروع. ولكن السلوك العنيف الفج وغير المبرر من قبل بعض من لا يمثلون إلا أنفسهم هو عودة للفوضى التي سادت في بعض الأوقات في العام الماضي. لا أحد يريد ذلك”.

وختم هيج بيانع قائلا: ”لقد أوضح المصريون أنهم يريدون مواصلة بناء مستقبلهم وليس هدمه. وهذه رسالة إيجابية أخرى نتجت عن الأحداث التي شهدناها للتو”.

(Visited 1 times, 1 visits today)