الأنبا بسنتي: نحن شعب واحد والمصريون لا يفرق بينهم إلا ساعة الصلاة

21 سبتمبر 2012, 9:03 ص

 

 

كتب علي حسان

قال الأنبا بسنتي، أسقف المعصرة وحلوان وعضو المجمع المقدس، إن مؤتمر “معا لنصرة الرسول”، الذي عقد بمقر نقابة الصحفيين، مساء أمس الخميس، جاء لرفض التطاول على الرسول، مؤكداً أن مصر يُعرف عنها الحب على أرضها بين مسلميها وأقباطها فهم شعب واحد، مكرراً كلمة البابا الراحل شنودة الثالث “مصر ليست وطن نعيش فيه بل وطن يعيش فينا”.

وأضاف أنه لا تفرقة بين المسلم والمسيحى فى مصر، كما وصفها المستعمر قديماً بأن المصريين لا يفرق بينهم إلا ساعة الصلاة، فمنهم من يصلي في المسجد، ومنهم من يصلي في الكنيسة، موضحاً أن المسلمين يحترمون الأديان كما حثهم القرآن الكريم، لأن الدين الإسلامي ملخص في “الدين المعاملة”، وأيضاً المسيحية ملخصه في “الله محبة”.

وأضاف أسقف المعصرة وحلوان، أن الآلاف من أقباط المهجر يرفضون الإساءة للدين الإسلامي، رافضاً التعميم بأن أقباط المهجر جميعهم يسيئون للدين الإسلامي.

ومن جانبه، قال القس تادروس حبيب، مبعوث الكنيسة المصرية لحضور المؤتمر، إن الإساءة إلى رموز الأديان مرفوضة تماماً، موضحاً أن المسيح علمهم احترام الجميع، حتى لو كان الاختلاف فى العقيدة.

وأضاف، أن الفيلم ليس فيلماً كاملا بل “اسكتش” تم تصويره بكاميرا عادية تم إنتاجه باللغة العامية المصرية، بهدف إحداث حرب أهلية في مصر بين مسلميها وأقباطها، وإن كان هدفه الإساءة إلى الرسول الكريم، لكان منتجوه استخدموا اللغة العربية الفصحى لكى يصل إلى جميع المسلمين فى العالم، على حد قوله.

 

اليوم السابع

(Visited 3 times, 1 visits today)