الأنبا بولا: الشيطان وراء الفيلم المسيء لنشر الإلحاد في العالم وشق الصف المصري

23 سبتمبر 2012, 9:30 م

 

 

أحمد عبدالعظيم عامر – أميرة هشام
قال الأنبا بولا، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة إن الوحيد وراء الأفلام المسيئة للإسلام والأفلام، التي أساءت للسيد المسيح والمسيحية، هو الشيطان الذي يستخدم البشر كأدوات، مضيفًا في مؤتمر مصر رسالة سلام، إن الجرح بلا شك عميق وحربنا ليست مع البشر وهي غير منظورة ولها هدفها علي المستويين المحلي والعالمي.

وأضاف: على المستوي العالمي هو تميهد للإلحاد ونشر الفكر الإلحادي وأعتقد أن الشيطان يعمل بجد من أجل نشر هذا الفكر ولقد لاحظت بنفسي ارتفاع نسب الإلحاد في العالم.

وعلي المستوي المحلي يريد الشيطان أن يشق الصف المصري واستطرد الأنبا بولا: أقول للشيطان: لقد أردت بنا شرًا والرب أراد بنا خيرًا، منذ اللحظة الأولي خرجت الكنيسة ببيان يرفض مايحدث وصدر بيان شديد اللهجة من ضمن مواده المحافظة وفقًا للقانون الكنسي لأي اسم قبطي يثبت تورطه في هذا العمل.

وانتفضت القيادات القبطية المصرية في كل دول العالم، تندد بهذا الأمر وأكثرهم نجاحا في هذه المهمة الأنبا سرابيون أسقف لوس أنجلوس والذي أقام مؤتمرًا إعلاميًا حضره 17 قناة دولية.

وطالب الأنبا بولا العالم كله بتجريم ازدراء الأديان وجرح مشاعر أي أحد من إخواننا المسلمين.

 

 

بوابة الأهرام

(Visited 1 times, 1 visits today)