حمزاوي: قاطعت “التأسيسية” لأن تشكيلها غير متوازن

27 سبتمبر 2012, 11:18 م

 

 

 

قال الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، إن هناك بيئة دولية يجب احترامها واللجوء إليها عند كتابة الدستور المصرى الجديد، وهذا لا يعنى التدخل من الخارج، فمصر لا تعيش فى فراغ، وهى ملتزمة بعقود دولية ملزمة لدول العالم.

وواصل: “لا يمكن أن أقبل التدخل الخارجى فى الشأن المصرى، وقد رفضت هذا مسبقا فى أكثر من موضع”، مشيراً إلى أنه طالما هناك التزم بالمواثيق والحقوق الدولية فلابد من احترامها، ويجب الوصول لدستور مصرى يحترم المواثيق الدولية.

وأشار حمزاوي ، إن موقفى من الجمعية التأسيسية الأولى كان الانسحاب، والثانية كان المقاطعة لعدم التوازن فى تكوين الجمعية، وأنا لا أمارس أى استعلاء على من قرر الاستمرار فى الجمعية التأسيسية، فالأمر مختلف فمنهم من يرى أنه يمكن أن يكون له دور من الداخل والبعض يرى أن دوره سيكون من الخارج أفضل.

واستكمل حمزاوي: “نحن بدأنا حملات توعية لنصوص الدستور حتى لا يتم المساس بالحريات، وحتى يكون لدى الجميع الوعى الكافى، علينا أن نستمر فى حملتنا إن جاء النص الدستورى غير متماسك .

 

بوابة الأهرام

(Visited 2 times, 1 visits today)