محيط “قصر العيني” يتحول إلي ثكنة عسكرية

27 سبتمبر 2012, 3:00 م

شهد مستشفى قصر العينى صباح اليوم الخميس، تواجدا أمنيا مكثفا، وذلك بعد محاولة أقارب مسجل خطر اقتحام المستشفى بعد تسرب اشاعة عن وفاته، والذي أصيب بطلق نارى أثناء مطاردة الشرطة له بمنطقة الأميرية، إلا أن قوات الأمن منعتهم. وأمر اللواء أسامة الصغير مدير أمن القاهرة، بإرسال تعزيزات من قوات الأمن المركزى.

وكان مستشفى قصر العينى قد شهد حالة من الذعر فى ساعة مبكرة من صباح اليوم، عندما حاول مجموعة من الأهالى اقتحام المستشفى، بعد تسرب خبر عن وفاة قريبهم المسجل خطر والذى أصيب بطلق نارى فى مطاردة مع الشرطة بمنطقة الأميرية فى ساعة متأخرة من مساء أمس، وتم نقله إلى مستشفى قصر العينى.

وبعدها تسربت شائعة لأقاربه بأنه توفى فى المستشفى متأثرًا بإصابته، فتجمع عدد كبير منهم وتوجهوا إلى المستشفى، وحاولوا اقتحامه، مما أصاب الأطباء والعاملين بحالة من الذعر، وتمكنت قوات تأمين المستشفى وموظفى الأمن بها من التصدى لهم.

وفور إخطار اللواء سيد شفيق مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، تم الدفع برجال المباحث بالإضافة إلى تشكيلين من قوات الأمن المركزى، وتم فرض كردون أمنى حول المستشفى وإعادة الهدوء إلى الأطباء والموظفين، وإعادة العمل مرة أخرى بعد أن توقف لفترة.

الأهرام

(Visited 1 times, 1 visits today)