اتحاد ماسبيرو: صمت الحكومة على تهجير الاقباط يعد استهداف لديانتهم

28 سبتمبر 2012, 6:51 م

 

 

 

أعرب اتحاد شباب ماسبيرو القبطى عن قلقه الزائد ازاء تهجير 9 أسر قبطية بمدينة رفح بعد الهجوم عليهم من جماعات متطرفة ، محذرا من تكرار سيناريوهات سابقى فى قرية صول بأطفيح وأقباط قرية العامرية بالإسكندرية وحوادث متفرقة .

وقال الاتحاد فى بيان له – الجمعة – ان موقف الحكومة السلبى يشير بأصابع الاتهام في رضائها على هذه الجرائم التي ترتكب في حق مواطنين مصريين بإجبارهم على ترك منازلهم وتشريد ابنائهم ، لاسيما أن هذه اصبحت ظاهرة واضحة بعد ثورة 25 يناير منذ تهجير أقباط قرية صول بأطفيح وأقباط قرية العامرية بالإسكندرية وحوادث متفرقة للأقباط الذين يواجهون اتهامات اخيرة بشأن ازدراء الأديان

واكد الاتحاد ان تهجير الاقباط وتركهم لمنازلهم هو بمثابة في انتهاك واضح لحقوق الأقباط في الوطن و تحدٍ سافر لسلطة الدولة أو تقصير ويمثل تؤاطى من المسئولين على إدارة المحافظة والجهات الأمنية وتحد سافر لكافة المواثيق الدوليه والضمير الانسانى .

وتابع الاتحاد :”ويبدو أن هذا الأمر بات خطة تستهدف الأقباط على خلفية ديانتهم المسيحية في مخالفة صريحة لكل المواثيق الدولية لحماية الحقوق ومنها الحق في الحياة والسكن والحماية ، وانه من المؤسف أن تتحدث مصر عن تهجير الفلسطينيين ويذخر رئيس الجمهورية وقتا طويلا من عمله في هذه القضية ، في حين انه يتجاهل الحديث عن تهجير الأقباط في مصر .

ونوه أن ازمة رفح تسيء لوجه مصر أمام المجتمع الدولي في عدم توفير الحماية للمواطنين وتكشف عن اكذوبة مؤسسة الرئاسة حول سيطرتهم على سيناء وتجفيف منابع التطرف ، وتظهر أن سيناء هذه الارض الغالية باتت موقع ونقطة لانطلاق المتطرفين وجماعات الجهاد التي تبسط فكرها العنفى على ارض مصر ، وتبدأ بدولة الثورة المضادة لإجهاض أهداف ثورة 25 يناير وقمع الحريات وسحب مصر إلى التقسيم الطائفي .

وطالب اتحاد شباب ماسبيرو محاسبة والتحقيق مع المقصرين من المسئولين عن عدم توفير الحماية الآمنة لهم ، ويطالب وقف هذا المسلسل البغيض الذي بات مبدأ وهدف للمتطرفين لاهدار دور الدولة وسيادة القانون ،وسرعة أعادة المواطنين المهجرين وتوفير الحماية لهم حتى لا ترسخ قاعدة عامه يستغلها المتشددين في تهجير المواطنين المسيحيين بمناطق أخرى،كما نطالب باعادة بناء كنيسة مارجرجس والعائلة المقدسة برفح التي فجرت ونهبت عقب ثورة 25 يناير متمنيا لمصر السلام والاستقرار واعادة الدولة سيطرتها على جزء غالى من ارض مصر ” ارض الفيروز ” سيناء ” .

 

 

أخبار مصر

(Visited 1 times, 1 visits today)