الأنبا باخوميوس: الدولة لم توفر الأمن للأقباط وتحرمهم من أبسط حقوق الإنسان

28 سبتمبر 2012, 10:07 م

 

 

 

اتهم الأنبا باخوميوس، القائم مقام البطريرك للكنيسة القبطية الأرثوذكسية،  الأجهزة المسؤولة بالدولة بعدم اتخاذ ما يلزم من إجراءات نحو حادث تهجير بعض الأسر المسيحية من منازلهم، بمدينة رفح الحدودية.

 

وقال، في بيان شديد اللهجة مساء اليوم، عقب احتماع لجنة الترشيحات البابوية، ألقاه الأنبا هيدرا، مطران أسوان: «تلقينا بأسفٍ شديد تكرار حوادث تهجير الأقباط من بيوتهم ومحافظاتهم قسرًا تارة وبالتهديد تارة أخرى، وبدأ هذا بواقعة تهجير الأقباط في منطقة العامرية، ثم امتدت إلى منطقة دهشور، واليوم يتم بث الرعب في نفوس أبنائنا الأقباط برفح».

 

وأضاف باخوميوس: «على الرغم من أن وسائل الإعلام نشرت هذه التجاوزات منذ أكثر من شهر، إلا أن الأجهزة المسؤولة لم تتخذ ما يلزم حول ما يُنشر من تجاوزات».

 

واستنكر باخوميوس عدم توفير الأمن للأقباط وكافة الأسر المصرية وحرمانهم من أبسط قواعد حقوق الإنسان، مطالبًا الأجهزة المسؤولة بالتصدي لهذه التصرفات التي تحاول إهدار سلطة الدولة، وإظهارها بما لا يليق نحو عدم قدرتها على حماية أبنائها.

 

وطالب القائم مقام البابا، في نهاية البيان بتوفير الأمن لكافة المواطنين والحفاظ على تأمين الحدود.

 بوابة الشروق
(Visited 1 times, 1 visits today)