الصليب الأحمر: الوضع الإنساني في سوريا يتدهور بسرعة خلال الشهر الجاري

28 سبتمبر 2012, 6:25 م

 

 

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان لها صادر في جنيف أن الوضع الإنساني في سوريا قد شهد تدهورًا سريعًا خلال شهر سبتمبر الجاري، جراء تصاعد القتال في حلب ودمشق ودير الزور وريف دمشق؛ فقد كانت تلك المناطق هي الأكثر تضررًا في ظل التصاعد الكبير للعنف في الوقت ذاته أشارت اللجنة الدولية إلى أنها وبمشاركة الهلال الأحمر العربي السوري قد قاما بتوزيع مساعدات غذائية وغيرها إلى أكثر من 200 ألف شخص.

ماريان جاسر رئيسة وفد الصليب الأحمر في سوريا أكدت أنه وفي ظل اشتداد الصراع فإن الكثير من البنى التحتية في سوريا إما تضررت أو دمرت، وهو ما جعل الأمر صعبًا للغاية بالنسبة للمدنيين الذين يبحثون عن ما يحتاجون إليه للبقاء على قيد الحياة؛ حيث أصبح الوصول للرعاية الطبية أمرًا في غاية الصعوبة، إأما بسبب ظروف القتال والوضع المتفجر والخطير أو لندرة المواد الطبية.

وقالت ماريان جاسر إنه مع حلول فصل الشتاء؛ فإن الطقس البارد يعني معاناة أكبر حتى بالنسبة للأشخاص الفارين من العنف، ولفتت إلى أن الصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري قد قاما بتوزيع البطانيات لأكثر من 30 ألف شخص ومنذ بداية العام قاما بتقديم المواد الغذائية إلى أكثر من مليون شخص وكذلك توفير المياه لأكثر من مليون شخص في محافظات دمشق وريف دمشق وحمص، كما قامت المنظمتان بتوزيع المستلزمات الأساسية على حوالي ربع مليون شخص خلال الفترة نفسها .

أ ش أ

(Visited 2 times, 1 visits today)