“مصر الحرية” يستنكر تهجير مسيحي رفح

28 سبتمبر 2012, 8:24 م

 

 

أدان حزب “مصر الحرية” ما اعتبره استمرارًا لانسحاب سلطة الدولة من شمال سيناء وغموض موقف العمليات العسكرية المستمرة منذ منتصف الشهر الماضي، وما وصفه بـ”تخاذل قوات الأمن الذي يصل حد التواطؤ عن حماية المواطنين المصريين”، مستنكرا التهديدات التى تعرض لها مواطنون مسيحيون برفح.

أشار بيان صدر عن الحزب مساء اليوم الجمعة إلى تلقى المصريين المسيحيين في رفح عدد من التهديدات من قبل جماعات جهادية مجهولة على مدى الأسبوعين الماضيين، مما أدى إلى هرب عدد من الأسر المسيحية من رفح إلى مدينة العريش عاصمة المحافظة، مستنكرا عدم توفير أى حماية لهم من قوات الأمن، مضيفاً: “بل شجعتهم سلطات المحافظة على الانتقال إلى العريش بدعوى أن ذلك أفضل لحمايتهم”.

حذر الحزب من أن تكرار مثل هذه الحوادث يزيد من اضمحلال حكم القانون في البلاد مما قد يكون له عواقب وخيمة على المجتمع بأسره، مطالبا وزارتى الدفاع والداخلية بالإعلان عن حقيقة الوضع الأمنى في شمال سيناء وخاصة في منطقة الشريط الحدودي، والبدء في العمل الجاد على إعادة سلطة الدولة على هذه المناطق، و محاسبة كل المسئولين عن هذا التخاذل والتقصير من قبل قوات الأمن.
شدد الحزب على ضرورة العمل على ملاحقة الجماعات المسئولة عن اشاعة الرعب والفوضى في رفح وتقديمها إلى العدالة، و حماية ممتلكات المواطنين المهجرين من الاعتداء والعمل على عودتهم في أسرع وقت.

 

بوابة الأهرام

(Visited 2 times, 1 visits today)