منى عبد الناصر: عهد الإخوان مرحلة تعليمية كى يختار الشعب الأمثل

28 سبتمبر 2012, 2:40 م

كتب إيمان على ومحمد رضا – تصوير أحمد معروف

قالت منى جمال عبد الناصر، نجلة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، إن ثورة يناير هى امتداد لثورة يوليو التى قامت من أجل العدالة الاجتماعية وكرامة المواطن المصرى، متمنية أن تعود الأمور إلى نصابها الصحيح كما كانت.

وأضافت فى تصريحات لـ”اليوم السابع” أن الأسرة بدأت فى نشر وثائق وتسجيلات صوتية لوالدها سجلها بعد نكسة 1067، وجاء من بينها: “اكتشفت أن النظام عفن، ولا يمكن أن يستمر ولابد أن يكون هناك أحزاب معارضة قوية”، مؤكدة أنها اتخذت قرار نشر تلك الوثائق الآن بعد أن أصبح المناخ أقل خطورة عليها وعلى شقيقتها هدى.

وأشارت عبد الناصر إلى أن الزعيم الراحل كان يحب الشعب، وكل من له طموح وآمال، ولهذا السبب فإن الشعب ظل يحبه حتى بعد رحيله منذ 42 عاما، وأضافت أنها تتمنى لجميع المصريين التوفيق، وأن يجتمعوا على كلمة واحدة وشخص واحد، مشيرة إلى أن عهد جماعة الإخوان المسلمين برئاسة الدكتور محمد مرسى هى مرحلة تعليمية للشعب، ليستطيع أن يحكم من خلالها على من الأمثل لحكم البلاد.

وعن فتح ملف مقتل المشير عبد الحكيم عامر، ودعوى أنه قتل مسموما قالت منى “كنت أقرب شخص لأعضاء مجلس الثورة بحكم قربى من والدى، وأؤكد أن عامر لم يقتل، لأنهم حاربوا سويا وكانوا متكاتفين”، مستشهدة فى ذلك بخطاب أرسله عامر لوالدها عام 1956 أثناء الحرب، جاء فى نهايته “أنا أحرس السويس مع أولادى، ولو أولادى فى القاهرة مش معاهم فلوس إديلهم فلوس”، لافتة إلى أن ذلك يعكس مدى حالة المودة والحب بين عبد الناصر وعامر، مؤكدة أنه إذا كان بينهم خلاف كان من الممكن أن ينفيه دون أن يلجأ لقتله كما يدعى البعض.

اليوم السابع

(Visited 1 times, 1 visits today)