الأنبا قزمان: لم يحدث تهجير للمسيحيين بدليل وجود صاحب “الأزمة” في رفح

29 سبتمبر 2012, 10:32 م

 

شمال سيناء ــ هناء الطبراني

نفى الأنبا قزمان أسقف شمال سيناء، الأنباء التي وردت في الصحف والإعلام حول تهجير الأسر المسيحية في رفح ونقلهم إلى العريش، مشيرا إلى أنه لم يحدث أى من عمليات التهجير، مدللا على ذلك بتواجد “ممدوح” صاحب المحل برفح ولم يغادر المدينة، والذي تعرض محله لإطلاق الرصاص.

جاء ذلك في الوقفة التضامنية التي نظمها العديد من أهالي شمال سيناء والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني والتيارات السياسية، عصر اليوم السبت، واتجهوا لمطرانية شمال سيناء بالعريش، معلنين رفضهم التام وتضامنهم مع الأقباط ضد التهديدات التي يتعرضون لها على أرض سيناء.

وأكد المشاركون في الوقفة، الرابطة القوية التي تجمع المسلمين والمسيحيين، مشيرين إلى أنهم يعيشون على أرض سيناء منذ مئات السنين، فأرض سيناء شهدت عبور العائلة المقدسة ومهد للأديان السماوية الثلاثة.

وقال الأنبا قزمان، إنه لم يطلب من عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء نقل الموظفين والعاملين المسيحيين من رفح، مؤكدًا أن الكنيسة في العريش لم تتعرض لأي إيذاء في فترة غياب الشرطة وانسحابها عقب الأحداث التي صاحبت الثورة.

وطالب الأنبا قزمان من المحافظ والمسئولين بالتواجد الأمني في رفح، والعمل على تمليك الأراضي لأبناء سيناء كحق أصيل لهم، موضحًا أن سيناء أكثر المحافظات أمنًا وسلامًا.

 

بوابة الأهرام

(Visited 1 times, 1 visits today)