مرسي: شعبا مصر وتركيا تجمعهما رسالة سلام قائم على العدل

30 سبتمبر 2012, 6:15 م

 

أكد الرئيس محمد مرسي أن شعبي مصر وتركيا تجمعهما رسالة سلام قائم على العدل مضيفا أن الشعبين يلتقيان على أهداف واحدة وآمال مشتركة في عصر يحتاج الى العدل والسلام.

واعرب مرسي أمام المؤتمر الطارىء الرابع لحزب العدالة والتنمية في العاصمة التركية أنقره عن تقدير واحترام الشعب المصرى لتركيا واكد ان شعب مصر قد اشتاق الى العدل والعدالة الاجتماعية فقد دفعه الى القيام بثورته السلمية فى 25 يناير 2011 وكان الرئيس عبدالله جول اول من هنأ شعب مصر بهذه الثورة.

وتابع الرئيس مرسي قائلا : “أحسب أيها الأحباب أن العالم كله ينظر إلينا الآن ولكن ما هو أهم من ذلك أن الله يرانا من فوق سبع سموات..وفي عصر وزمن يحتاج إلى العدل والسلام ورسالتنا المشتركة بين شعب مصر وتركيا وأنها رسالة بين شعوب الأرض وهي رسالة السلام والاستقرار لكل أهل الأرض”.

وأضاف: “لقد استمعت معكم إلى ما قدمه وبتفصيل واضح رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان عن انجازات الشعب التركي العظيم بقيادة حزب العدالة والتنمية التي ينظر إليها العالم كله باحترام وتقدير”.

وقال “إننى أيها الاحباب وأنا أعبر لكم عن حبي وتقديري بل واعجابي بهذه المسيرة الناجحة انما انقل اليكم مشاعر وتقدير واحترام واعجاب الشعب المصري كله…تعلمون أيها الاحبه أن الشعب المصري قد اشتاق عبر زمن طويل إلى الحرية والعدل والمساواة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية,تعلمون أن الشعب المصري في اشتياقه لكل ذلك …قام بثورته المباركة السلمية في 25 من يناير 2011.

ومضى الرئيس محمد مرسي قائلا لقد كان أول رئيس في العالم يزور مصر ليهنئ الشعب المصري بعد الثورة بأيام قلائل بنجاح ثورته, وليعلن من القاهرة وقوف تركيا شعبا وقيادة إلى جانب الشعب المصري , هو الاخ العزيز الرئيس عبد الله جول رئيس تركيا.

وقد التقى حينئذ الرئيس جول بالقيادة المصرية متمثله بالمجلس العسكري للقوات المسلحة التي حافظت على الثورة , كما التقى بكل الوان الطيف السياسي المصري بالشباب والاحزاب والقوى الوطنية السياسية , وذهب إلى ميدان التحرير ورأى من خلال ذلك حضارة المصريين وثورتهم السلمية الناجحة, وقد كانت الزيارة ذات قيمة إيجابية كبيرة بالنسبة لنا في هذا التوقيت.

واضاف ان من اهدافنا المشتركة الحرية القيمة الغالية التي تناضل من أجلها كل الشعوب وان تكون الشعوب والامم هي مصدر السلطة الديمقراطية..ومن اهدافنا المشتركة أيضا العدل الذي يقوم عليه الملك والسلام الذي تطمئن به النفوس ويهدأ به العالم وتنتهي الحروب .

وتابع الرئيس محمد مرسي قائلا “من أهدافنا المشتركة النهضة والتنمية والعدالة الاجتماعية وان نعيش مع هذا العالم بقوة وأن نفتح أبوابنا لكي نحتضن الشعوب بعضها ببعض ولكي يتداول بين الناس حب الاوطان الذي لا يتعارض مع أن تعيش الشعوب في سلام واحترام متبادل”.

وقال “ومن أهدافنا المشتركة دعم ومعاونة الشعوب التي تتحرك وتثور لتنال حريتها وتزيح حكامها الذين يحكمونها بالحديد والنار والديكتاتورية , الشعوب التي تنشد الاستقرار والحرية والعدل والتنمية والنهضة كشعبي الفلسطيني والسوري”.

وأضاف “وبالنسبة للقضايا التي تظهر الآن على الساحة في هذا العالم وخاصة في منطقتنا وكما قلت نشترك فيها مع شقيقتنا تركيا أيضا قضيتين أساسيتين هما قضية فلسطين وقضية سوريا” , أما بالنسبة للقضية الفلسطينية فإن موقفنا في ذلك واضح كل الوضوح فنحن نحمل هذه القضية مع الشعب الفلسطيني طوال الوقت ولازلنا وسنبقى, ونحن ندعم الشعب الفلسطيني ومن يمثلونه داخل وخارج أرض فلسطين في قراراتهم التي يتخذونها بإرادتهم.

وفي نفس الإطار فإننا لا يمكن أن نقصر أبدا في مد يد العون لأهل غزة , الجيران الأشقاء ولأهل الضفة الغربية ولكل الفلسطينيين في كل مكان ولا يمكن أبدا أن يقف المصريون عاجزين وهم يرون أن اهل غزة محاصرون. ونحن نتطلع إلى قيام الدولة الفلسطينية بإرادة الفلسطينيين وعاصمتها القدس الشريف”.

وبالنسبة للقضية الثانية, قضية شعب سوريا الذي يذبح ويقتل صباح مساء والذي تراق دماؤه ويعتدى على نسائه وعرضه هذه المأساه تدمي قلوبنا , لا نستطيع أن ننام ونحن نرى إخواننا هكذا في سوريا, لن نهدأ ولن نستقر حتى يقف هذا الدم وحتى تتحقق إرادة الشعب السوري في ان يختار قيادته وان تزول هذه القيادة الحالية الظالمة لشعبها المريقه لدمه”.

وقال “لابد ان ينال الشعب السوري حريته كاملة ويعيش حرا على أرضه ويتحقق له ما يريد فنحن معه وبجانبه نؤيده ونقف ضد الظالم الذي يقتله وسوف ينال بإذن الله حقوقه وحريته قريبا وما ذلك على الله بعزيز”.

وأضاف “لقد تقدمت بمبادرة في مكة في آخر رمضان الماضي كما تعلمون في ليلة القدر وكانت المبادرة للدول الاربع مصر وتركيا والسعودية وإيران, وهى مدعومة من الجامعة العربية والأمم المتحدة ومن كثير من دول العالم الحر في أوروبا وأسيا وأمريكا وأمريكا الجنوبية , إن هذه المبادرة لهذه الرباعية نواه لكي تتجمع حولها الجهود لتسير في اقرب فرصة وإن شاء الله سيكون لحل هذه المشكلة المستعصية في سوريا”.

من المقرر أن يلتقي الرئيس مرسي خلال زيارته لأنقرة مع كل من الرئيس التركي عبد الله جول ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان حيث سيجري معهما مباحثات تتناول العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها إلى جانب بحث الملف السوري في ظل المبادرة الرباعية التي دعا إليها الرئيس مرسي وتضم الى جانب مصر تركيا إيران والسعودية للعمل على وقف نزيف الدم السوري وإيجاد حل للوضع المتأزم هناك كما سيبحث الجانبان أيضا الملف الفلسطيني.

 

أش أ

(Visited 5 times, 1 visits today)