المخابرات الإسرائيلية: “عقائد تنظيم القاعدة”وراء العمليات الإرهابية فى سيناء

3 أكتوبر 2012, 5:17 م

كشفت صحيفة هاآرتس في تقرير لها أن التقديرات الأولية للمخابرات الإسرائيلية ترجح وجود شبكة إسلامية متشددة واحدة متعاطفة مع ماأسمتها الصحيفة، عقائد تنظيم القاعدة هي تقف وراء معظم الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في الأشهر الماضية على الحدود المصرية الإسرائيلية.

وأوضحت هذه المصادر الاستخباراتية في حديث للصحيفة أن القراءة الاستخباراتية الإسرائيلية الأولى للعمليات في سيناء أن من قاموا بها أما من لأبناء القاهرة أو بقية المحافظات الأخرى من القادمين إلى سيناء، أو من الفلسطينيين ممن تسللوا إلى القطاع، وهو ما يظهر من خلال الكشف عن أسماء مرتكبي هذه العمليات.

وتزعم الصحيفة أن هناك رفضا واسعا لمعاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، وهو ما دفع بالشباب المصري إلى مهاجمة الحدودالمصرية من أجل إيصال رسالة إلى الرئيس والقائمين على حكم مصر الآن بأنهم يرفضون تمامًا هذه المعاهدة ويريدون إلغاءها، خاصة مع التغير السياسي الحاصل في مصر الآن، وهو ما قد يؤدي إلى القيام بمزيد من هذه العمليات الانتقامية بالمستقبل.

من ناحية أخرى زعمت الصحيفة أن أجواء التعتيم عى العميلة “نسر” العسكرية في سيناء سيؤدي إلى طرح الكثير من الاستنتاجات غير الصحيحة والمثيرة للجدل بين المصريين، وهو ما سيجعل الباب مفتوحا بمصر أمام الحديث عن أي تطور في سيناء مهما كانت مصداقية هذا التطور.

(Visited 5 times, 1 visits today)