دان‏ ‏شوتر أحد ممثلى الفيلم المسيء: شاركت ‏مقابل‏ 75 ‏دولارًا‏ ‏يوميا ووجبتين‏.. والمنتج باسيلي “سمج”

5 أكتوبر 2012, 3:29 م

 

أكد الممثل‏ ‏الألماني‏ ‏دان‏ ‏شوتر، أحد الممثلين المشاركين بفيلم “براءة الإسلام” المسيء للإسلام أن‏ ‏الفيلم‏ ‏كان‏ ‏بلا سيناريو،‏ ‏وتم‏ ‏تصويره‏ ‏علي‏ ‏هيئة‏ ‏مشاهد‏ ‏متفرقة‏، ‏دون‏ ‏معرفة‏ ‏الإطار‏ ‏الذي‏ ‏يعنيه‏ ‏المخرج ‏نيقولا‏ ‏باسيلي‏، مضيفًا أنه عندما‏ ‏شاهده‏ ‏على‏ ‏الإنترنت‏ ‏وجده‏ ‏فيلمًا‏ ‏من‏ ‏الدرجة‏ ‏الثالثة‏ ‏و‏‏يثير‏ ‏الشعور‏ ‏بالاشمئزاز‏.‏
وقال شوتر، في ‏حوار ‏مع‏ ‏مجلة‏ ‏”دير‏ ‏شبيجل‏” ‏الألمانية‏ تنشر ترجمته مجلة “نصف الدنيا” فى عددها الجديد، إن السبب‏ ‏وراء‏ ‏قبوله‏ ‏المشاركة‏ بالفيلم‏ أنه ‏على ‏مدار‏ 3 ‏سنوات‏ ‏قام بأدوار‏ ‏ثانوية‏ ‏لتحسين‏ ‏مستوى‏ ‏أدائه‏‏، مضيفًا أن ‏باسيلي‏ قال ‏إنه‏ ‏يريد‏ ‏تصوير‏ ‏فيلم‏ ‏تاريخي‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏أفلام‏ ‏الأكشن‏ ‏بعنوان‏ “‏مقاتل‏ ‏الصحراء‏” ‏في‏ ‏الصحراء‏ ‏المصرية‏ ‏ويحتاج‏ ‏إلى ‏ممثل‏ ‏يقوم‏ ‏بالأداء،‏ ‏ويقوم‏ ‏هو‏ ب‏عدها بعملية‏ ‏دوبلاج‏ ‏لوضع‏ ‏الكلام‏ ‏على‏ ‏شفاه‏ ‏الممثل‏. ‏ ‏وأوضح أن ‏كل‏ ‏طاقم‏ ‏التصوير‏ ‏لم‏ ‏يتخيل ‏أنه‏ ‏يتعرض‏ ‏للدين‏ ‏الإسلامي‏ ‏أو‏ ‏لشخصية‏ ‏نبي،‏ أ‏و أنه‏ ‏سيتم‏ ‏استغلالهم بتلك ‏‏الصورة‏ ‏وحتى‏ ‏بطل‏ ‏الفيلم‏ ‏لا‏ ‏يدعي‏ ‏محمد‏ ‏بل‏ ‏جورج،‏ ‏ولم‏ ‏يسمع الممثلون‏ ‏قط‏ ‏اسم‏ ‏”محمد‏” ‏أثناء‏ ‏التصوير‏، مشيرًا إلى أن الممثلين لم‏ يقرأوا‏ ‏السيناريو‏ ‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يوجد‏ له ‏سيناريو‏ ‏من‏ ‏الأساس، حتى أنهم‏ كانوا ‏يتخبطون‏ ‏بالظلام‏ ‏في‏ ‏تصوير‏ ‏مشاهد‏ ‏منفصلة‏ ‏بلا‏ ‏رابط.
وتابع: ‏مع‏ ‏مرور‏ ‏الوقت‏ ‏شعرت‏ ‏أن‏ ‏الفيلم‏ ‏عمل‏ ‏رخيص‏ ‏من‏ ‏الدرجة‏ ‏الثالثة‏ ‏لأن‏ ‏التصوير‏ ‏لم‏ ‏يتم‏ ‏في‏ ‏استديوهات‏ ‏هوليوود‏ ‏المعروفة‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏محطة‏ ‏بنزين‏ ‏علي‏ ‏مسافة‏ 30 ‏كيلومترا‏ ‏من‏ ‏لوس‏ ‏أنجلوس‏، ‏و‏كان‏ ‏يجري‏ ‏بسرعة‏ ‏شديدة‏، ‏وبلا‏ ‏إجادة‏ ‏حتي‏ ‏أنني‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏المشاهد‏ ‏كان‏ ‏يوجد‏ ‏جرح‏ ‏وجهي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏الماكيير‏ ‏بإخفائه‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏المخرج‏ ‏قال‏ ‏ببساطة:‏ “‏لا‏ ‏يهم‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏”.
ووصف ‏منتج‏ ‏الفيلم‏ ‏سام‏ ‏باسيلي‏، قائلاً: ‏كان‏ ‏يبدو‏ ‏سمجًا‏ ‏وغير‏ ‏جدير‏ ‏بالثقة‏، ‏حتي‏ ‏أنني‏ ‏رفضت‏ ‏الجلوس‏ ‏معه‏ ‏حتي‏ ‏ولو‏ ‏لتناول‏ ‏مشروب‏ ‏سريع‏، كما لم يوجد ‏أي‏ ‏اتصال‏ ‏بين‏ ‏الممثلين‏ ‏والمنتج‏، ‏ولم‏ ‏ندر‏ ‏كممثلين‏ ‏هل‏ ‏الفيلم‏ ‏تام‏ ‏أم‏ ‏ناقص‏ ‏حتى ‏تم‏ ‏عرض‏ ‏الفيلم‏ ‏على ‏الإنترنت‏ ‏وفزعنا‏ ‏لما‏ ‏شاهدناه‏ ‏مثل‏ ‏بقية‏ ‏الناس‏.‏
وردًا على سؤال ‏حول مشاركته‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏فني‏ ‏لا‏ يعرف‏ ‏هدفه أو القائمون عليه، قال: ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏صريحًا،‏ ‏لقد‏ ‏اشتركت‏ ‏في‏ ‏الفيلم‏ ‏لأنني‏ ‏بحاجة‏ ‏إلى‏ ‏المال‏ ‏وكنت‏ ‏أحصل‏ ‏علي‏ 75 ‏دولارًا‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏مع‏ ‏وجبتين‏، ‏وبعد‏ ‏يوم‏ ‏عمل‏ ‏طويل‏ ‏كانت‏ ‏زوجتي‏ ‏غير‏ ‏راضية‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الفيلم‏ ‏لأنني‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏بالتحديد‏ ‏ماذا‏ ‏أفعل‏!!‏، مشيرًا إلى أنه يشعر بالخوف ‏علي‏ ‏أسرته وبالفزع‏ ‏للفتوي‏ ‏التي‏ ‏صدرت‏ ‏ضد‏ ‏ممثلي‏ ‏الفيلم‏.‏
وعن‏ ‏موقف‏ ‏الممثلين‏ ‏من‏ تلك‏ ‏الفتوى، قال: ‏لقد‏ ‏قمنا‏ ‏بتقديم‏ ‏تصريح‏ ‏علني‏ ‏بأننا‏ ‏لا‏ ‏نختبئ‏ ‏لأننا‏ ‏لسنا‏ ‏مخطئين‏ ‏بل‏ ‏كنا‏ ‏نعمل‏ ‏في‏ ‏ضبابية‏ ‏ولم‏ ‏نفهم‏ ‏نيات‏ ‏المخرج‏ ‏والمنتج‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فإن‏ ‏طاقم‏ ‏الفيلم‏ ‏كله‏ ‏يعيش‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏حراسة‏ ‏المباحث‏ ‏الأمريكية‏ ‏الفيدرالية‏، موضحًا أنه يؤيد موقف زميلته‏ ‏الممثلة‏ ‏سندي‏ ‏لي‏ ‏جارسيا‏ التي رفعت ‏دعوي‏ ‏ضد‏ ‏المنتج‏ ‏وتريد‏ ‏إجبار‏ ‏مواقع‏ ‏الإنترنت‏ ‏علي‏ ‏سحبه، ‏كما‏ سيرفع‏ ‏دعوي‏ ‏قضائية‏ ‏مماثلة‏ ‏ضد‏ ‏المنتج‏ ‏لما تعرض ‏له‏ ‏مع‏ ‏زملائه‏ ‏من‏ استغلال‏ ‏في‏ ‏فيلم‏ ‏يقوم‏ ‏علي‏ ‏ازدراء‏ ‏الأديان

بوابة الأهرام‏

(Visited 1 times, 1 visits today)