الأزهرى: الاحتجاجات العمالية مشكلة تؤرق الاقتصاد القومى

6 أكتوبر 2012, 2:31 م

أكد وزير القوى العاملة والهجرة خالد الأزهرى أهمية التواصل بين المديريات والمرصد اليومى للاعتصامات والاحتجاجات بالوزارة، وذلك من أجل توفير بيانات صحيحة عن حجم هذه الاعتصامات لأنها أولى خطوات التعامل مع هذه المشكلة التى أصبحت تؤرق الاقتصاد القومي.

وقال الوزير فى تصريحات صحفية عقب لقائه بمديرى مديريات القوى العاملة إن فكرة عمل أى زيادة فى الدخول بالنسبة للعاملين فى الوقت الحالى شبه مستحيلة لعدم إمكانية تحميل أى أعباء مالية على الدولة، ولكن يمكن إيجاد أفكار غير تقليدية لتحسين المستوى المادى للعاملين، مؤكدًا أنه سيجتمع خلال الفترة القادمة أيضًا مع ممثلى العمال بالمديريات.

وأكد الأزهرى، أهمية توجيه رسائل إعلامية فيما يتعلق بأهمية التدريب التحويلى، وأزمة الأمان الوظيفى فى القطاع الخاص، وكذا التعامل مع الجمهور من خلال ثقافة الحقوق والواجبات والقيام بدورات تدريبية لعدد من الموظفين لكى يتم الاستفادة بهم فى المجالات التى بها عجز لأنه من غير المقبول أى زيادة فى الجهاز الإدارى للدولة حاليًا، مشددًا على أهمية التعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة، تحت شعار “دمجهم فى المجتمع”، ولا نكرس لفكرة تقديم إعانة لهم.

ومن جانبهم عبر مديرو المديريات عن أهم المشاكل التى تواجههم وهى رفع نسبة الحوافز من 200% إلى 300% أسوة بالوزارة وتوفير وسائل نقل للمديريات وتعيين نسبة 5% فئات خاصة (عجزة) على مستوى المديريات.

وأوضح مدير مديرية القوى العاملة بأسيوط أن محافظته ليس بها بطالة، وأن سوق العمل الداخلى للمحافظة يمتص كل أبناء المحافظة.بمن فيهم المعاقون حيث تم مؤخرا تعيين 2563 حيث يوجد بالمحافظة 5 مناطق صناعية.

وناشد الوزير كافة مسئولى الوزارة وموظفيها وضع رؤاهم ومقترحاتهم بكل جدية حول كيفية النهوض بدورها خلال الفترة القادمة حتى لو تطلب الأمر تعديلا لتشريعات قائمة أو سن قوانين جديدة حتى تخرج الوزارة إلى آفاق أرحب تتماشى مع السياسة العامة للدولة خلال المرحلة المقبلة.

اليوم السابع

(Visited 1 times, 1 visits today)