توصية بمؤتمر أقباط الإسكندرية لرفض ترشيح الأساقفة للكرسى البطريركى

6 أكتوبر 2012, 3:01 م

كتب مايكل فارس

رفض مؤتمر “التقليد والقوانين الكنسية فى اختيار البابا البطريرك 118، وحق شعب الإسكندرية الأصيل فى اختيار رعية”، والذى نظمته “جماعة الإصلاح الكنسى” بالإسكندرية، مساء أمس، وعقده عدد من أراخنة الإسكندرية والعلمانيين برعاية عيسى جرجس عضو المجلس الملى بالإسكندرية، وأحد الناخبين للكرسى البطريركى، مبدأ ترشيح الأساقفة لمنصب البطريرك.
وخرج المؤتمر بعدد من التوصيات منها، أن يقتصر الترشح على الآباء الرهبان فقط، ومناشدة الآباء الأساقفة الانسحاب من الترشح لعدم قانونيتهم، وأن البطريرك لقب يُطلق على أسقف الإسكندرية فقط وليس ترقية، ويتم اختيار أسقف الإسكندرية من بين الآباء الرهبان فقط، كما أن المطران لا يُرقى إلى بطريرك، والأسقف لا يُرقى إلى بطريرك، ولا يوجد ما يُسمى بالأسقف العام.
ومن ضمن التوصيات، التمسك بالأنبا باخوميوس قائمقاماً حتى يُسلم الأمانة كاملة للبطريرك 118 طبقاً للتقاليد الكنسية، والتمسك بقوانين المجامع المسكونية، ورفض تفسير القوانين طبقاً للأهواء الشخصية والمصالح الشخصية، وضرورة تمسك الآباء الأساقفة بالتعهدات التى أخذوها على أنفسهم عندما ترهبنوا بالأديرة وعندما نالوا الدرجات الكهنوتية بأديرتهم، ورفض محاولات بعض الأساقفة التشويش على القوانين الكنسية.
شارك فى المؤتمر عزت ناجى أرمانيوس، وعيسى جرجس، عضو المجلس الملى بالإسكندرية، والمفكر القبطى كمال زاخر موسى، ومينا بديع عبد الملك ناخب للكرسى البطريركى، وإسحق حنا مدير الجمعية المصرية للتنوير، وسينوت دلوار شنودة، والذين أشادوا بالموقف التاريخى لوكيل بطريركية الإسكندرية ومعه 146 كاهناً من الإسكندرية، والذى وقع على بيان كهنة الإسكندرية عشرون ألفاً من شعب الإسكندرية، حيث تم تسليمه إلى لجنة الترشيحات كمطلب أساسى من إيبارشية الإسكندرية فى اقتصار الترشح على الرهبان فقط، ورحب المشاركون من أبناء القاهرة وبقية الإيبارشيات بالموقف الشجاع لأبناء الإسكندرية.

المصدر: اليوم السابع

(Visited 1 times, 1 visits today)