الأنبا بولا: استبعاد بعض المرشحين من القائمة النهائية ليس بسبب الطعون فقط

9 أكتوبر 2012, 11:14 م

 

 

 

تأكيدًا لـما نشرته “الأقباط متحدون”، نفى “الأنبا بولا”، المتحدث باسم لجنة الترشيحات البابوية، صدور قرار من” الأنبا باخوميوس”، بشأن “الحرمان الكنسي”، لمَن يُدلي بتصريحات من لجنة الترشيحات عن “انتخابات البابوية”. وقال إن عددًا كبيرًا من الطعون مجرد دراسات، ودراسات مضادة حول اللائحة، وأردف قائلًا “الأمر لن يمر ببساطة”. وأضاف “الأنبا بولا”، خلال مؤتمر صحفي عُقد، مساء اليوم، بالمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، أن استبعاد بعض المرشحين من القائمة النهاية يخضع لمعايير توافقت عليها اللجنة، مشيرًا إلى أنه ليس شرطا أن يكون الاستبعاد بسبب الطعون.  وأشار نيافته إلى أن لقاءات الرهبان المرشحين لـ”البابوية”، كانت بهدف التعرف على “السن والخبرات والطباع والمواهب الإدارية وعلاقاتهم الاجتماعية داخل مصر وخارجها”. وقال نيافته أيضًا: “حتى هذه اللحظة، لم نستبعد أحدًا، واصفا ما يُنشر حاليًا حول هذا الأمر بأنه مجرد اجتهادات شخصية”. ولفت إلى أن لقاءات الأساقفة اقتصرت على الأنبا يؤانس، والأنبا بيشوي، نافيًا مناقشتهم في الطعون، واستطرد قائلًا “آباؤنا فوق رؤوسنا”! كما شدَّد على أن الأنبا “باخوميوس” أدرك رغبة الشارع القبطي في هذا الشأن، وسوف تؤخذ في الحسبان، مؤكدًا على أن القضاء لن يتدخل في المرشحين، وإنما في اللائحة. وطالب “الأنبا بولا” الإعلام بتفعيل ميثاق شرف إعلامي إزاء تناوله لـ”الشأن الكنسي”، مثلما أقرت لجنة الترشيحات البابوية “ميثاق شرف” فيما بينهم، نافيًا في الوقت ذاته، تلقي اللجنة اعتذارًا رسميًّا من “الأنبا رافائيل” المرشح للبابوية، فيما أكد على اعتذار “الأنبا كيرلس”، أسقف ميلانو. جديرٌ بالذكر أن “الأنبا بولا” افتتح المؤتمر الصحفي بالمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بتقديم العزاء لـ”شهداء ماسبيرو”، مؤكدًا على أنهم جزء من شباب الثورة، داعيًا أن يعوِّض الله أسرهم بكل خير.
الأقباط متحدون

(Visited 2 times, 1 visits today)