السعيد: 16 مليار دولار هربت بعد الثورة.. ولن نقف فى طريق المستثمرين

9 أكتوبر 2012, 12:38 م

قال وزير المالية ممتاز السعيد إن عودة الاستثمار لمصر تهمنا جميعا، ورغم أننا لدينا عجز فى الميزانية العامة للدولة، وأن الاستثمار هو الفرصة الوحيدة لإنقاذ مصر وتقليل نسبة البطالة ونأمل بناء جسور الثقة مع المستثمرين وهو أول ما يشغلنا فى الحكومة الجديدة.

أضاف وزير المالية أنه يطالب بـ170 مليار جنيه استثمارات من المجتمع العربى والمجتمع الدولى، ومن المجتمع فى مصر، مؤكدا أنه لدى مصر استثمارات حالية تم ابتعادها عن السوق المصرية بنحو أكثر من 16 مليار دولار خرجت من مصر نتيجة عدم الاطمئنان بسبب أحداث الثورة.

وأوضح السعيد أن الموازنة العامة للدولة لديها نحو 533 مليار جنيه مصرى وهناك عجز مخطط بـ135 مليار جنيه، وحجم السيولة المالية لم يساعد فى إنقاذ هذا العجز ونحن بلا شك نعتمد على مساعدة المجتمع الدولى، ولدينا مشاورات مع صندوق النقد الدولى تتم نهاية الشهر الجارى، ووزارة المالية بصدد إعداد مؤتمر عن المشروعات التى الانتهاء من دراسة الجدوى الخاصة بها، ويتم إطلاقها قريبا.

ودعا السعيد ألا يقف أحد فى طريق الاستثمار إلى مصر وبث الشائعات، وأدعو جميع المستثمرين فى مصر أننا بجانبهم ولا نقف ضد أرزاق أحد، لأننا نسعى فى تقليل نسبة البطالة بمصر، ونأمل أن تكون هناك بدائل من المشروعات الكبيرة التى تستطيع أن تجذب الاستثمارات، وندعو العمالة المصرية إلى المشاركة فى المشروعات القومية التى تبدأ سواء من قبل الحكومة أو القطاع الخاص.

وحول الموازنة العامة للدولة قال السعيد إن هناك فجوة تمويلية ومجموعة من الإجراءات الترشيدية، ونهدف أن يكون هناك برنامج اجتماعى متكامل من خلال تعميم نظام التأمين الصحى الشامل، وأكثر من 50% من المواطنين المصريين يطبق عليهم المشروع.

اليوم السابع

(Visited 1 times, 1 visits today)