مواكب الشهداء تتجدد فى سيناء

9 أكتوبر 2012, 12:04 م

 

 

مصطفى سنجر وممدوح حسن وحاتم الجهمى

 

استمرارا لسلسلة الأحداث الدامية التى كان مسرحها شبه جزيرة سيناء مؤخرا، استشهد 21 مجندا بالأمن المركزى، وأصيب 24 آخرين، صباح أمس الاثنين، فى حادث سير مروع، حيث انقبلت بهم شاحنة تابعة لقوات الأمن مركزى، فى منطقة الكونتيلا القريبة من الحدود المصرية الإسرائيلية.

 

وقال مصدر أمنى مسئول، أمس، إن الحادث وقع بسبب اختلال عجلة القيادة فى يد السائق،  ما أدى إلى انقلاب السيارة فى أحد المنحدرات، بجوار الطريق الحدودى « رفح ــ طابا»، وبالقرب من العلامة رقم (51) بالمنطقة (ج) على الحدود الشرقية بسيناء.

 

وكشف مصدر مطلع أن الفريق أول عبدالفتاح السيسى، القائد العام وزير الدفاع والانتاج الحربى، وافق على تخصيص 4 طائرات حربية لنقل الجثث والمصابين إلى مستشفى العريش العسكرى والعريش العام.

 

شارك سكان المنطقة فى إسعاف الجنود المصابين، والمعاونة فى عمليات نقلهم من موقع الحادث، واستبعدت المصادر أن يكون وراء الحادث سببا جنائيا.

 

واستقبلت مستشفى العريش المركزى، التى تحولت إلى ثكنة عسكرية، المصابين، وجثامين الشهداء، حيث تم إعلان حالة الطوارئ بها، واستدعاء جميع الأطباء للحضور إلى المستشفى، واستغاث الأطباء بالمساجد القريبة لحث الناس على التبرع بالدماء، لإنقاذ المصابين، وقالت تقارير غير مؤكدة أن الحادث ربما يكون مقصودا وأن الشاحنة تعرضت لإطلاق نار عليها، لكن لم يكن هناك أى مصدر يؤكد ذلك.

 

من جهته اعتبر مساعد وزير الداخلية السابق، اللواء حسن عبدالحميد، أن «حادث انقلاب سيارة الأمن المركزى كارثة جسيمة سببها الأهمال، ولابد ألا يمر مرور الكرام، لأن سيارة اللورى المخصصة لنقل جنود الأمن المركزى تتسع فقط لـ30 جنديا مزودين بالأسلحة، أو 35 جنديا بدون أسلحة ومعدات».

 

وأضاف: «لابد من تقديم الشخص الذى سمح بتجاوز عدد الجنود داخل السيارة 50 مجندا، إلى المحاكمة، والأشخاص المسئولين عن تلك الكارثة، هم رئيس قطاع الأمن المركزى بشمال سيناء، والضابط الذى خرج مع هذه المأمورية ووافق عليها».  وفى سياق الأحداث الدامية أيضا، نفذ مسلحان بمدينة العريش، صباح أمس، هجوما مسلحا على سيارة شرطة، ما أدى إلى مصرع أمين شرطة، ويدعى سليمان عواد حماد، وإصابة المجند عبدالله حسين المشد، حيث تم نقلهما أيضا إلى مستشفى العريش بالتزامن مع نقل ضحايا سيارة الأمن المركزى، وقال اللواء أحمد بكر، مدير أمن شمال سيناء «لقى أمين شرطة مصرعه وأصيب جندى فى هجوم  مسلح ضد سيارة تأمين نقل أموال مكتب بريد العريش الرئيسى، أثناء مرورها فى شارع جندل، بينما لقى مسلح مصرعه وأصيب آخر فى الواقعة نفسها».

 

بوابة الشروق

 

 

(Visited 1 times, 1 visits today)