السلفيه الجهاديه بسيناء: طائرات تجسس إسرائيليه اخترقت أكثر من مره الأجواء المصرية

11 أكتوبر 2012, 12:09 ص

 

 

أصدرت السلفية الجهادية في سيناء بياناً خاص  بإختراق طائرات من الكيان الاسرئيلى بدون طيار للأجواء المصرية قالت فيه إن الطائرات الإسرائيلية بدون طيار اخترقت الاجواء المصرية طيلة الأسبوع الماضي وتم رصدها في رفح والشيخ زويد ووسط سيناء .
وقال بيان السلفية الجهادية انه و في تطور خطير و تعد صارخ على سيادة وحرمة بلادنا ، تجرأت طائرات التجسس التابعة للكيان الصهيوني على اختراق الأجواء المصرية لأكثر من مرة و لمسافات طويلة ، و ذلك طيلة الأسبوع الماضي ، فقد تمكن المجاهدون ، من رصد و متابعة عدد من الطائرات بدون طيار تابعة للطيران اليهودي ، و قد اخترقت الأجواء المصرية في مناطق متعددة من سماء مدينة الشيخ زويد و رفح و وسط سيناء”.
وأضاف البيان: “انه لا يخفى على أحد دور الطائرات بدون طيار و هو التجسس و جمع المعلومات و استهداف الأشخاص و المركبات بصواريخ دقيقة . بالاضافه الى دخول عناصر اسرائيلية توغلوا داخل سيناء لمسافة 15 كيلومترا واغتالوا مواطنا مصريا.
وأضاف البيان ان هذا التعدي    يأتي  بعد أن سبق و أقدم الموساد الإسرائيلي على اغتيال أحد المجاهدين المصريين داخل الأراضي المصرية ، بعد أن توغل أربعة من الضباط اليهود داخل الحدود المصرية و لمسافة تزيد عن 15 كم ، و حصل تعتيم إعلامي كامل على هذا التعدي السافر ، و تم تجاهله و لم يجد اليهود أي رد رسمي أو شعبي ، مما جرأهم على هذا التصعيد الجديد و الدخول بطائراتهم التجسسية حتى هذا العمق من سماء مصر ، و إن هذه الجريمة الجديدة ، تنذر بتصعيد آخر في حالة استمرار غضب الطرف عن هذه الانتهاكات المتكررة وتسائل البيان عن دور الجيش المصري وأضاف البيان انه ومع هذا التصعيد و الانتهاك الخطير من العدو الصهيوني فإننا نوجه هذه الرسائل إلى كل من أهلنا و إخواننا في سيناء  نوصيهم فيها بأخذ أسباب  الحيطة  والحذر والانتباه  لمثل هذه الاختراقات و أماكن حدوثها و نطمئنكم بأن عين إخوانكم المجاهدين لن تغفل عن أي انتهاكات من قبل العدو و أن الرد الرادع جاهز لأي تعد على أهلنا و إخواننا و رسالتنا الثانية للجيش المصري قادة و أفرادا إن هذا التوغل و الاختراق يحمل تعدياً صريحاً على الجيش المصري و استخفافاً به من قبل عدو يكن العداء لنا جميعاً و يهدف إلى الإيقاع بين المجاهدين و الجيش و جرهم إلى التصارع بعيداً عنه ، و هي المعركة التي أصر المجاهدون على عدم الانزلاق فيها ، و التركيز على عدو الأمة ، و القيام بدورنا في مواجهته ، و ننتظر دوراً من الجيش تجاه انتهاكات العدو المتكررة بدل الانجرار فيما يحيكه اليهود لنا و لكم ، فجرائم اليهود تطال كلاً من جنود الجيش وشباب المجاهدين و لن يحفظوا للجيش أي تعاون معهم أو سكوت عن جرائمهم .

 

وكالة أونا

(Visited 1 times, 1 visits today)