الفريق عنان لبكري: سأحيا وأموت على أرض مصر وكنت والمشير طنطاوي ندرك أن انحيازنا للثورة قد يتسبب في إعدامنا

11 أكتوبر 2012, 2:59 م

فورا.. وعقب تدوينة للكاتب الصحفي مصطفي بكري رئيس تحرير جريدة الأسبوع وعضو مجلس الشعب السابق علي صفحته الشخصية بـ “فيسبوك” بشأن حديثه مع الفريق عنان اتصلت به”بوابة الأهرام” للتاكد من صحة الأمر وأكد بكري أن الفريق عنان صرح له اليوم خلال مكالمة هاتفية جرت، بينهما أنه موجود في القاهرة ولن يترك مصر أبدا. مؤكدًا أن أنباء سفره إلي الإمارات عارية عن الصحة ولا أساس لها.

وقال بكري أن الفريق عنان نفى له أيضا أن يكون أحد من أسرته موضوعا على قوائم الممنوعين من السفر وأنهم مازالوا بالقاهرة ولم يغادروها.

وأبدي الفريق عنان دهشته – كما جاء علي لسان بكري – من نشر هذه الأكاذيب والإدعاءات، وقال سأحيا وأموت علي أرض هذا الوطن، ولقد وضعت روحي علي كفي جنبا إلي جنب مع السيد المشير ومع زملائي بالمجلس العسكري.

وأضاف بكري لـ “بوابة الأهرام” أن الفريق عنان قال له: كنا ندرك أن انحيازنا للثورة قد يتسبب في إعدامنا حال فشلها ومع ذلك راهنا علي الوقوف إلي جانب الشعب في ثورته العظيمة، ولم نتردد وأقسمنا علي المصحف الشريف صباح الأول من فبراير وأصدرنا البيان الأول وقلنا فيه إننا لن نطلق رصاصة واحدة علي المتظاهرين، وأعلنا فيه عن تضامنا مع مطالب الثورة ورفضنا بعد نجاح الثورة كل محاولات الاستفزاز وتحملنا الإهانات من أجل إنجاز مهام المرحلة الانتقالية وإجراء انتخابات حرة تسلم فيها السلطة إلي إدارة مدنية، كما وعدنا منذ اليوم الأول .

ونفي عنان لبكري صحة مايردده البعض عن الخروج الأمن وقال لقد أدينا دورنا بإخلاص وشرف، وأكدنا منذ اليوم الأول وقوفنا مع الشرعية ونحن لم يكن لنا أي طمع في سلطة وكنا علي مسافة واحدة مع الجميع، وانحيازنا كان لمصر ولشعبها العظيم.

وأضاف عنان -والحديث لبكري- لقد التزمت الصمت أمام الاتهامات الظالمة التي تعدت كل الحدود بعد أن طالتني وطالت أسرتي في أعز مانملك وهو الشرف والنزاهة وقال لم أرد علي ما يقال ولن أرد وسأترك الكلمة الأخيرة للقضاء.

وقال: أظن أنه من العيب أن تنشر أخبار كاذبة تزعم هروبي لدولة الإمارات، ليس لدي شيء أهرب منه ولن أترك بلدي أبد مهما تطاول علي البعض أو مهما تعرضت للظلم علي يد بعض وسائل الإعلام. هكذا تعلمنا في مدرسة الوطنية المصرية.. مدرسة الجيش المصري.
الأهرام

(Visited 1 times, 1 visits today)