عضوة سابقة بالكونجرس الأمريكي: تم احتواء أزمة الفيلم المسيء في خطابي الرئيسين مرسي وأوباما

11 أكتوبر 2012, 6:45 م

 

 

قالت عضو الكونجرس الأمريكي السابقة باتريشيا شرودر، إنه تم احتواء أزمة الفيلم المسيء للرسول الكريم من خلال خطابي الرئيس المصري الدكتور محمد مرسى، وكذلك الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بالجمعية العامة للأمم المتحدة، مشيره إلى أن الأمر تم تسويته بالفعل وأنة يتم التركيز على توطيد العلاقات المصرية الأمريكية واستمرار التعاون المشترك بين البلدين الصديقين.

وأضافت شرودر، أن الشعب الأمريكي تفهم طبيعة الثقافة العربية فيما يتعلق بذلك الشأن ويعمل خلال الفترة المقبلة على تدارك الموقف وتقليل الفجوة، مؤكدة أنهم بالولايات المتحدة لايعرفون ما هو الدافع من ذلك الفيلم، في ظل التوقيت الذي وصفته بالسييء للغاية والذى لايمكنها معه أن تجزم أن الفيلم بمثابة المؤامرة من عدمه دون وجود الدليل الواضح على ذلك.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته القنصلية الأمريكية العامة بمحافظة الإسكندرية اليوم الخميس، بحضور عضوتيي الكونجرس الأمريكي السابقتين باتريشيا شرورد، وكونتستانس موريلا لاطلاع الشعب المصري على التجربة الأمريكية في الانتخابات الرئاسية.

واتفقت كونتستانس موريلا مع شرورد فيما يتعلق بعدم وجود التفسير المنطقي أو الدليل الذي يمكن الاستعانة به حول ما إذا كان عرض وإنتاج ذلك الفيلم مؤامرة تهدف لإحراج الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

 

 

بوابة الأهرام

(Visited 1 times, 1 visits today)