غدا.. الأحزاب الليبرالية تتظاهر ضد مرسي وليس للاعتراض على براءة متهمي “الجمل”

11 أكتوبر 2012, 7:28 م

 

 

أعلنت عدد من الأحزاب الليبرالية رفضها مليونية الإخوان غدا، وخلط أنفسهم بمظاهرات القوى السياسية التي تدعو إلى مظاهرات اليوم منذ فترة، مؤكدين مشاركتهم اليوم ضد الرئيس مرسي لتخاذله عن اتخاذ كثير من الإجراءات في مختلف القضايا وليس اعتراضا على حكم المحكمة فقط، مشيرين إلى أن لهم مطالبهم وللإخوان مطالبهم ولن يضعوا أيديهم في أيدي بعض، مشيرين إلى انحيازهم لدعوة اليسار وليس الإخوان.

 

وأكد الدكتور محمد أبو الغار، رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، أن الحزب سيشارك في مظاهرات اليوم جنبًا إلى جنب مع قوى اليسار والشعب المصري؛ احتجاجا على عدم تحقيق أي من أهداف الثورة ومطالب الشعب في العدالة الإجتماعية والحياة الكريمة حتى الآن، وللمطالبة بإعادة تشكيل الجمعية الـتأسيسية بحيث تعبر عن جموع الشعب المصري وليس للاعتراض على حكم موقعة الجمل.

 

وأضاف أبو الغار، قائلا: “لا تعليق على أحكام القضاء ولانزول للتحرير اعتراضا على هذه الأحكام، مشيرا إلى أن للإخوان مطالبهم وللقوى المدنية مطالبها ولن يتوحدوا في مظاهرات الغد.

 

و قال حسام الخولي، سكرتير مساعد حزب الوفد، إن الحزب لن يشارك في مظاهرات اليوم اعتراضا على حكم المحكمة في قضية موقعة الجمل؛ لان الوفد لا يعترض على أحكام القضاء، كما أنه لن يشارك كذلك في المظاهرات اعتراضا على عدم تحقيق أي من إنجازات الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية؛ لانه يرى أنه لابد أن يتم منح الفرصة كاملة للرئيس المنتخب ومن ثم محاسبته عقب إتمام مدة حكمه ، ولأن التغيير الحقيقي لن يأتي إلا بصندوق الانتخابات.

 

وقال أحمد خيري، المتحدث الرسمي لحزب المصريين الأحرار، إن الحزب سيشارك في مظاهرات الغد احتجاجا على عدم تنفيذ وعود الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية خلال المائة يوم الأولى لحكمه، وللمطالبة بصياغة دستور توافقي يعبر عن الشعب المصري، لافتا إلى أن الإحتجاج على حكم المحكمة في قضية موقعة الجمل، أضيف إلى مطالب مظاهرات الغد وليس له علاقة بالإخوان.

الوطن
(Visited 1 times, 1 visits today)