البدوي: شباب الوفد سيحمى النائب العام

12 أكتوبر 2012, 10:53 م

 

 

 

عقد رئيس حزب  الوفد د. السيد البدوى مؤتمرا صحفيا مساء اليوم الجمعة 12 اكتوبر بمقر حزب الوفد.

اكد البدوى ان ما يحدث فى ميدان التحرير الآن ومنذ الصباح الباكر هو حدث جلل رغم ان ميدان التحرير هو الذى شهد توحد الامة المصرية كلها فى مواجهة الاستبداد والفساد ومواجهة النظام السابق وإسقاطه.

وابدى البدوى اسفه لان ما يحدث اشبه بالحرب الاهلية – لا قدر الله – حيث يتراشق ابناء الوطن الواحد ويتراشق الثوار ويسال الدم المصرى على يد بعضنا البعض مما يستوجب وقفة حازمة لكن المؤسف اننا لم نسمع حتى الآن اى تعليق رسمى من اى مؤسسة رسمية بخصوص هذا الامر

وقال البدوى ان القوى السياسية التى سبق ان اعلنت عن التظاهر من حقها التظاهر لانه حق مكفول للجميع ومن حق كل تيار ان يخرج بمظاهرات ليعبر عن رؤيته وهذه هى الديمقراطية التى قامت من اجلها ثورة 25 يناير رغم اننا فى الوفد نرى ان الانسحاب من التأسيسية او محاولة تفجيرها لا يجب ان تكون غايتنا ولكن لا يمكن ان نقبل الا بدستور مدنى حديث يكون محلا للتوافق الوطنى العام واكد البدوى رفضه لاستخدام اى فصيل سياسي للبلطجة ، لان ما يحدث الآن فى ميدان التحرير يذكرنا بموقعة جمل صغرى

واشار د. السيد البدوى رئيس الوفد ان الاحكام التى صدرت فى موقعة الجمل جاءت صادمة للرأى العام لكن قضاة مصر وطنيون ينحازون للشعب ويتمنوا القصاص للشهداء ، والقاضى يحكم من واقع الادلة والاوراق

واضاف البدوى : لن نصمت عن القصاص لارواح شهداءنا وهذا الحكم اول درجة وهناك نقض للحكم كما ان هناك لجنة لتقصى الحقائق لتقديم الادلة ضد كل من شارك فى قتل ابناءنا فى موقعة الجمل ومحمد محمود وماسبيرو وبورسعيد وكل ميادين مصر ولكن كل هذا لا يبرر العدوان على السلطة القضائية الذى حدث امس خاصة ان النائب العام لم يكن هو الذى حقق فى موقعة الجمل

وشدد البدوى ان استقلال القضاء فى مصر راسخ ومنذ دستور سنة 1923 والقاضى مستقل ولا يجوز عزله بأى حال من الاحوال ولا يملك الرئيس عزل القضاة .
واستنكر البدوى تهديد النائب العام بإخراجه غدا من مكتبه بالقوة واكد ان شباب الوفد سيذهبوا 8.30 صباح غد لحماية النائب العام لان مصر الجديدة لا مكان فيها لاعمال شريعة الغاب واهدار سيادة القانون والعدوان على استقلال قضائه

واكد البدوى اننا لا ندافع عن اشخاص لكن ندافع عن هيبة واستقلال القضاء واستنكر ان يتصل وزير العدل ويهدد النائب العام ان يكون مصيره مثل الدكتور عبد الرازق السنهورى عندما اقتحم مكتبه سنة 1954 مجموعة من الغوغاء والبلطجية واعتدوا عليه بإيعاز من الحكم الشمولى آنذاك

وشدد البدوى انه لو تم الاعتداء على النائب العام فإنه سيكون اعتداء على الشعب المصرى كله.
واضاف قائلا اخاطب الشعب المصرى ان النائب العام هو محامى الشعب وعلى شعب مصر حماية محاميه الذى لو سقط بإجراء تعسفى او همجى او ببلطجة سياسية سقط شعب مصر كله والوفد يرفض انتهاك استقلال القضاء لان وقتها سوف تسود شريعة الغاب .

واكد البدوى انه ينتظر من الرئيس الدكتور محمد مرسى المنتخب بإرادة المصريين وبصندوق انتخابات نزيه ان يكون له موقف والا ينصت لمستشارى السوء وعليه ان يُعمل عقله وفكره الذى اثق فيه لان مصر فى خطر جسيم ولا نحتاج ان نبحث فى تصفية الحسابات فمصر تحتاج الى وحدة الصف والعمل والانتاج وليس ما يحدث الآن الذى يعنى اننا على ابواب فوضى بدأت فى ميدان التحرير الذى كان وسيظل رمزا للتوحد والثورة فلابد من رد رسمى من الحكومة ورئيس الدولة بشأن ما حدث فى ميدان التحرير

وردا على اسئلة الصحفيين اكد البدوى ان قانون السلطة القضائية يتضمن ثلاث حالات كى يترك النائب العام منصبه وهى الوفاة او الاستقالة او الوصول لسن الاحالة للمعاش مشددا على ان القرار كان صدمة .

واضاف انه سيتم باكر عمل اتصالات مع القوى السياسية لعقد اجتماع فى مقر الوفد بيت الامة لاحتواء الموقف واعادة توحيد الصف الوطنى لانه من غير المعقول ان ثوار الامس الذين صنعوا اعظم ثورة يحدث بينهم مايحدث الآن ويقف وراء ذلك قيادات دفعت الشباب لهذه الواقعة المؤسفة .

 

 

أخبار اليوم

(Visited 1 times, 1 visits today)