الرئيس مرسي: لا يمكن غض الطرف عمن أجرموا في حق الوطن

12 أكتوبر 2012, 7:02 م

 

 

 

أكد الرئيس محمد مرسي أننا لا يمكن أن نغض الطرف عن الذين أجرموا في حق الوطن وأفسدوه، مشيرا إلي أن مكان هؤلاء هو القضاء وإعمال القانون، وأن من أفسد الوطن أو وقف ضد الثورة أو خسر الثوار ويحاول تعويق مسيرة التنمية لا يمكن أن نتركه.

وأكد مرسي أن مصر ستكون واحة للخير والأمان, وأن تستقر أحوالها وأن ينهض شعبنا من كبوته التي استمرت عشرات السنين.

جاء ذلك خلال كلمته في المؤتمر الجماهيري الذي حضره اليوم “بساحة مسجد سيدي جابر الشيخ”بالإسكندرية بحضور المستشار محمود مكي نائب رئيس الجمهورية, ومحافظ الإسكندرية المستشار محمد عطا عباس, والقيادات الشعبية التنفيذية والحزبية بالإسكندرية, بالإضافة إلي جموع غفيرة من المواطنين.

ولفت مرسي إلي أن تلك الكبوة ليست تقصيرا من الشعب, ولكن من النظام الفاسد الديكتاتوري الذى قهر الناس وأهدر موارد الوطن
، وأظهر حالة من الشقاق بإتباع نظرية فرق تسد.

وقال مرسي أن محافظة الإسكندرية خير شاهد علي هذا، لافتا إلي حادثة كنيسة القديسين, وكيف أكتشف الناس بأدلة قانونية أن من فعل ذلك هو النظام, وأراد أن يلهي الناس بعيدا عن تزوير الانتخابات,ويحدث الفرقة بين أبناء الشعب الواحد, مؤكدا أن هذا الأمر لن يعود أبدا.

وقال أن الأمن لن يعود برجال الأمن فقط ولكن بتكاتف كافة أطياف المجتمع, مؤكدا علي ضرورة أن نأخذ علي يد كل من يحاول العبث بأمننا ويقدم المعونة الشعبية للأمن، وأن ندرك أن الراشي والمرتشي مذنبين ومن يبيع السلعة في السوق السوداء; إن لم يجد من يشتريها فإنها تبور.

وقال الرئيس محمد مرسى أنه لاحظ تحسنا ملحوظا في الأمن، واعرب عن أمله أن يعود في المستقبل بالكامل, حيث أن “مصر المستقبل” هي مصر المستقرة سياسيا واجتماعيا, واقتصاديا لافتا إلي أنه إذا كان هناك مظلمة لأحد فإن الأبواب مفتوحة من خلال القنوات الشعبية والرسمية لبحث تلك المشاكل، وإيجاد الحلول وإعطاء الحقوق لأصحابها.

وقال إن الإسكندرية عانت كثيرا خلال المرحلة الانتقالية، خاصة من اهتزاز الأمن ومشكلة النظافة، مشيرا إلي أنه مع المحافظ الجديد وتعيين نائب للمحافظة قريبا، وإحداث عدد من التغييرات في الإدارة المحلية لتكون المحافظة أفضل بكثير.

وحول مشكلة إضراب موظفي جامعة الإسكندرية أكد مرسي أن العاملين بالإدارة الجامعية لهم دور فاعل في العملية التعليمية ، وأن مطالبهم مشروعة، لافتا إلي أنه تناقش مع رئيس جامعة الإسكندرية ومع رؤساء الجامعات للنظر في طلبات موظفي الجامعة ومحاولة تحقيقها.

وأضاف أن الحكومة ليس لديها موارد كافية، ولكن لن تتقاعس عن تلبية المطالب ولكن بطريقة متدرجة مشيرا إلي ضرورة عدم تعطيل العمل وأن ذلك يؤثر سلبا علي التنمية في المجتمع.

وتطرق الرئيس مرسي إلي مشكلة الأطباء وأكد أن مطالبهم مشروعة, لافتا إلي أنه لا يجب تعطيل العمل لأن المرضي لا يمكن أن ينتظروا أن نحل مشكلة الطبيب أولا، مؤكدا أن جميع الأصوات تصل إلي أسماعنا وعقولنا،ونتابعها ليل نهار ونعمل علي تحقيقها.

وقال إن كافة فئات الشعب حرموا من الحقوق المشروعة وأن هذه الحقوق هي الحرية والتعبير عن النفس واختيار قيادتها، مشيرا إلي أنه تم خلال الأسابيع الماضية تغيير عدد من القيادات بهدف تحسين الأداء والنهوض بالمجتمع.

 

 

أخبار مصر

(Visited 1 times, 1 visits today)