بدء توافد المواطنين على التحرير للمشاركة في مليونية «كشف الحساب»

12 أكتوبر 2012, 12:37 م

بدأ عشرات المواطنين، في التوافد، منذ صباح اليوم الجمعة، على ميدان التحرير؛ للمشاركة في مليونية «كشف الحساب»، والتي دعا إليها عدد من القوى والحركات السياسية، للمطالبة بإعادة محاكمة قتلة الثوار فيما يعرف إعلاميًّا بـ«موقعة الجمل»، في أعقاب الحكم الصادر ببراءة جميع المتهمين.

 

وشهد ميدان التحرير، انسيابًا في الحركة المرورية منذ الساعات الأولى من الصباح، وامتدت حركة الانسياب المروري إلى شارع كورنيش النيل بماسبيرو ومنطقة قصر النيل، فيما تلاحظ غياب رجال المرور بنطاق محيط الشوارع المؤدية للميدان.

 

ومن ناحية أخرى، عاد الباعة الجائلون مرة أخرى لميدان التحرير، منذ مساء أمس الخميس؛ لممارسة أنشطتهم في أعقاب الحملة التي نظمتها أجهزة محافظة القاهرة على مدار الأيام الماضية؛ لإعادة الانضباط لشوارع وميادين القاهرة، وإزالة جميع الإشغالات، وضبط الخارجين عن القانون.

 

ويقوم حاليًّا عدد من المتظاهرين بإنشاء منصة رئيسية في الجهة المقابلة لمبنى الجامعة الأمريكية بارتفاع يبلغ ما بين 3 و5 أمتار، وسط انتشار اللافتات المؤيدة لمليونية اليوم، واعتلى المنصة لافتة منسوبة لشباب الوفد تنتقد أداء مجلس الشورى وسياسة الأكثرية خلال الفترة الماضية.

 

وقد انتشر عدد من سيارات الإسعاف على مداخل ميدان التحرير تحسبًا لأية أحداث طارئة في تظاهرات اليوم وسط غياب تمركزها عن ساحة أرض الميدان.

 

وكانت قوى سياسية ثورية وليبرالية قد أطلقت يوم، أمس الأول الأربعاء، الدعوة للتظاهر والخروج في مسيرات حاشدة، اليوم الجمعة، في ميدان التحرير والمحافظات، تحت شعار مليونية «الحساب»، بمناسبة مرور 100 يوم على تولي الرئيس محمد مرسي رئاسة البلاد، وللتأكيد على أن الثورة مستمرة.

 

وترفع القوى الداعية للمليونية مطالب عدة تتمثل في إسقاط الجمعية التأسيسية للدستور، وإعادة تشكيلها، والإفراج الفوري عن جميع المعتقلين وضباط 8 إبريل، الذين أيدوا الثورة ومحاكمة قتلة الثوار، ورفض الخروج الآمن لهم وللمجلس العسكري السابق، وتحقيق العدالة الاجتماعية.

 

وتشمل المطالب أيضًا إقرار الحد الأدنى للأجور عند 1200 جنيه، ورفض إلغاء الدعم على السلع الأساسية، ورفض سياسة التبعية والاقتراض الخارجي، والقضاء على منظومة الفساد المتغلغلة في مؤسسات الدولة، وإقالة النائب العام.

 

وفي أعقاب صدور الحكم ببراءة المتهمين في «موقعة الجمل»، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين انضمامها للتظاهرات لإظهار غضب الشعب المصري في كافة ميادين الجمهورية، والاستجابة لتداعي القوى الشعبية والحزبية والوطنية إلى مليونية الجمعة، وذلك في ميدان التحرير؛ للمطالبة بإعادة محاكمة كافة المتهمين في قتل المتظاهرين في كل الأحداث السابقة.

 

كما طالبت بتشكيل لجنة على مستوى عالٍ؛ لتجميع الأدلة وتقديمها للقضاء، ومطالبة السيد الرئيس بتنفيذ وعوده بالقصاص من قتلة المتظاهرين، ويُطالب المشاركون بضبط الجناة الحقيقيين في هذه الواقعة، وكل وقائع قتل المتظاهرين التي لم يُدَن فيها أي مسؤول حتى الآن.

 

أ ش أ

 

 

(Visited 1 times, 1 visits today)