حين تعهد «المرشح الرئاسى» محمد مرسى بضمان حقوق الشهداء

12 أكتوبر 2012, 12:10 م

 

 

صفاء عصام الدين

تعهد الرئيس محمد مرسى بكفالة حقوق الشهداء والمصابين ومحاسبة المجرمين المسئولين عن إراقة دماء المصريين، وقال خلال لقائه مع الإعلامى محمود سعد فى قناة النهار الفضائية قبل إجراء جولة انتخابات الإعادة إنه ولى الدم دستورا وشرعا وقانونا.

 

وكان محمود سعد تلقى مكالمة هاتفية من والسيدة وفاء، والدة الشهيد محمد مصطفى، قبيل ظهور مرسى فى البرنامج، ووجهت والدة الشهيد رسالة للمرشح مرسى الذى ستضطر لانتخابه حتى لا تصوت للمرشح المنافس أحمد شفيق، وتساءلت عن الضمانات التى يقدمها لأهالى الشهداء وكيف سيحافظ على حقوقهم.

 

وقالت والدة الشهيد فى المداخلة التى أذاعها سعد على مرسى «أنت تعرف قيمة الابن عند أمه وأبيه، غصب عننا هنكتب محمد مرسى لن أنتخب من قتل ابنى»، وتساءلت «ما الذى يضمن أن يأتى بحق ابنى وغيره»، وأشارت إلى تراجع الإخوان المسلمين عن وعودهم قائلة «فى مجلس الشعب كل حاجة يرجعوا فيها ويقولوا الظروف حكمت».

 

وأضافت والدة الشهيد «ما الذى يضمن أنه سيأتى بحق الشهداء ولولا محمد والشهداء ماكانش بقى هو موجود ولا الإخوان»، وتابعت «ممكن يخرج نفسه من الموقف بناء على أحكام القضاء.. نفسى يجاوبنى مثلما هو فخور بأولاده كان نفسى ابنى يبقى معايا».

 

وقالت والدة محمد مصطفى الذى استشهد فى أحداث مجلس الوزراء «من غير دم الأولاد ما كانش يبقى فى ثورة».

 

أسئلة والدة الشهيد وتخوفاتها رد عليها مرسى مستعرضا الأخطار التى تعرض لها أبناؤه الثلاثة فى الثورة، وقال مرسى «أنا أب والشهداء أبنائى مثل ابنى، وابنى ليس أكثر معزة منهم».

 

وأضاف «محمد ابنها غالى عندى جدا زى عبدالله، أنا كأب مقدر اللى هى فيه.. النظام السابق أجرم جرما كبيرا فى حق مصر، والشهداء دم مباشر واضح لكن فى دم كثير ليس واضحا.. خالد سعيد دم ليس واضحا، وناس كثير دفنوا أحياء».

 

وأوضح أن القضاة يحكمون من خلال الأوراق التى أمامهم، وقال «السلطة التنفيذية تعد أدلة الاتهام، وأتعهد أمام الله والأخت وفاء أن يعاد الأمر مرة أخرى بأدلة اتهام جادة وحقيقة حتى لا يفلت مجرم وأكبر مجرم هو مبارك، الأخت وفاء دم ابنها فى رقبتى».

 

وعن الضمانات التى قدمها لطمأنة أهالى الشهداء، قال مرسى: «الضمانات هى وفاء وكل الأمهات مثلها يلاحقوننى إلى أن يعود لهم حقهم كاملا ويتم القصاص من المجرمين الحقيقين هذا وعد لأنى سأتخذ الإجراءات لإعادة طرح الموضوع والبحث فى أدلة حقيقية لتقديم المجرم الحقيقى بأدلة اتهام حقيقية تجيب حق محمد وكل إخوانه الذين استشهدوا فى الثورة، وولى الدم يلاحقنى فى يقظتى ونومى إلى أن يعود لهؤلاء حقهم وتقر عينهم بقصاص عادل»، وأضاف ردا على سؤال محمود سعد «أنا ولى الدم قانونا ودستورا وشرعا».

 

وكان مرسى أصدر وثيقة مكونة من 15 بندا قبل إجراء انتخابات الإعادة تضمنت عددا من التعهدات وكان البند الأخير فى هذه الوثيقة «وألتزم بما جاء فى البرنامج الرئاسى المنبثق من مشروع النهضة، وتحقيق أهداف الثورة، والقصاص العادل لأهالى الشهداء».

 

بوابة الشروق

 

 

(Visited 2 times, 1 visits today)