وائل غنيم: مصري يضرب مصرياً بالتحرير لأن سياسيين رفضوا تغليب مصلحة “الوطن” على “الجماعة”

12 أكتوبر 2012, 7:37 م

 

 

استنكر وائل غنيم، الناشط السياسي، ما يحدث الآن بميدان التحرير من اشتباكات بين معارضين ومؤيدين للدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية.

وكتب غنيم، منذ قليل عبر خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” نوردها نصا فيما يلي:

“مصري يضرب مصريا الآن في ميدان التحرير.. لأن هناك سياسيون رفضوا تغليب مصلحة الوطن على مصلحة الحزب أو الجماعة أو التيار.. هذا ليس مسكا للعصا من المنتصف وليس هروبا من إلقاء اللوم على تيار بعينه وغض الطرف عن ممارسات غيره من التيارات بل هو تحليل دقيق للواقع الذي فيه الكل مخطئ ومقصر ومتورط”.

وتابع: “اللوم يجب أن يُلقى على السياسيين باختلاف توجهاتهم باعتبارهم السبب الرئيسي فيما نحن فيه اليوم من استقطاب في الشارع وصل لحد استخدام العنف بين المصريين ورغبة كل طرف في “تحرير” ميدان التحرير ممن يخالفونه في الرأي”.

واختتم: “أقول لمن يقرأ هذه الكلمات لا تنساقوا لهذه الصراعات الي يدفع ثمنها أبرياء شاركوا فيها فيصابون ويموتون.. وفقراء وضعوا كل أملهم في ثورة جاءت لتستعيد كرامتهم وتمنحهم حقوقهم التي طالما حُرِموا منها.. فلم يجدوا إلا أن تلك الصراعات والمعارك الشخصية والحزبية بين النخب التي نست أو تناست.. لماذا قامت هذه الثورة!”.

 

بوابة الأهرام

(Visited 1 times, 1 visits today)