حمزة: تعامل “الإخوان” مع أحداث التحرير إعادة لموقعة الجمل.. وينذر بحرب أهلية

13 أكتوبر 2012, 1:29 م

وصف الدكتور ممدوح حمزه، الناشط السياسى، إن أحداث ميدان التحرير التي اندلعت اليوم الجمعة، بـ”تعدٍ سافر من الإخوان المسلمين”، على تظاهرة سلمية من قوي سياسية، أعلنت عن إقامتها فعاليات بهذا اليوم منذ أسبوعين.

وقال حمزة، في تصريحات لـ”بوابة الأهرام” أثناء وصوله إلي التحرير، إن التظاهرة كان لها هدفان الأول: محاسبة الرئيس مرسى على الـ 100 يوم الأولى من فترة حكمه، والثاني: حل الجمعية التأسيسة للدستور، مشيرًا إلى أنه من أنصار الهدف الثانى.

وأضاف أن الإخوان عندما وجدوا أن هناك حشدًا كبيرًا من القوى السياسية والمتظاهرين، نزلوا إلي الميدان بهدف فتح ثغرة فى صفوف المتظاهرين وإفساد المطالب الأساسية لجمعة اليوم، مضيفًا: ما فعله الإخوان المسلمون فى جمعة اليوم “فاشية” وإعادة لموقعة الجمل بنفس الأداة والأسلوب وضرب المولوتوف، واعتبر أن أحداث اليوم تنذر بحرب أهلية، على حد قوله.

وتساءل حمزة: من أين جاء كسر السيراميك والكميات الكبيرة من الحجارة التى أصابته هو شخصيًا؟ قائلاً: “الإخوان كانوا مستعدين ويحملونها فى سياراتهم”، على حد قوله.

وأعلن حمزة أنه سيتقدم غدًا السبت ببلاغ للنائب العام يطلب فيه بالتحقيق في الاعتداء على المتظاهرين والذى تسبب فى إصابة نحو 250 شخصًا وتصفية عين طفل.

وحول قرار مرسى بإقصاء النائب العام عن منصبه، قال حمزة: لا أدافع عن أحد ولا أتدخل فى الأسباب ولكن قرار مرسى انتهاك صريح وتعد من السلطة التنفيذية على السلطة القضائية.

أوضح أن قرارات مرسى تدور حولها العديد من علامات الاستفهام مستشهدا ببقاء محافظ أسوان فى منصبه والذى أتى به نظام مبارك، قائلاً: إذا كانت مصر تعيش حالة ثورية، فلماذا تم الابقاء على رؤساء البنوك؟.

ورفض حمزة الدعوات التي نادت بالاعتصام داخل الميدان، مؤكدا أن مظاهرات اليوم انتهت ولا داعى أن يحاول البعض الصيد في المياه العكرة، على حد قوله.

بوابة الأهرام

(Visited 1 times, 1 visits today)