107 قتلى بسوريا وإسقاط 3 طائرات

13 أكتوبر 2012, 9:32 م

 

 

ارتفع عدد القتلى الذين سقطوا برصاص قوات الأمن السورية إلى 107، فيما ارتفع عدد القتلى من عناصر الجيش الحر السبت إلى 18 قتيلاً، في الوقت الذي أعلن الجيش السوري الحر إسقاط 3 طائرات حربية في كل من حمص وحلب وإدلب.

وأعلن العميد في الجيش السوري الحر أحمد الفج إسقاط طائرة حربية من طراز L-39  في ريف حلب الغربي، وبث الناشطون صورا لحطام هذه الطائرة، في حين أفاد ناشطون بإسقاط مروحيتين عسكريتين في خان شيخون بإدلب والقصير بريف حمص.

وأعلن تجمع “أنصار الإسلام” التابع للجيش السوري الحر سيطرته على كتيبة دفاع جوي للقوات النظامية في الغوطة بريف دمشق، في حين سيطرت المعارضة المسلحة على كتيبة أخرى للدفاع الجوي في بلدة ديرفول بحمص.

وأفادت مصادر لسكاي نيوز عربية أن الجيش الحر سيطر على الجامع الأموي الكبير، الذي يعد الأكبر والأهم في مدينة حلب، بعد اشتباكات عنيفة.

وأوضحت لجان التنسيق المحلية أن 25 قتيلا سقطوا في دمشق وريفها، و15 في حلب و17 في إدلب بينهم عائلة من 8 أشخاص، و13 قتيلا في دير الزور، ومثلهم في درعا، و10في حماه و3 في حمص وقتيل في كل من اللاذقية والرقة.

من ناحية ثانية، أفادت مصادر المعارضة السورية أن الجيش تمكن من تدمير 4 دبابات للقوات الحكومية في منطقة درعا، جنوبي البلاد.

وأوضحت المعارضة أن الجيش الحر دمر 3 دبابات على أطراف بلدة معربة وواحدة في بصرى الشام.

وفي منطقة القصير بمحافظة حمص، بث ناشطون تسجيلاً قالوا إنه لاشتباكات بين الجيش الحر وعناصر من القوات الحكومية وعناصر من حزب الله اللبناني، غير أنه لم يتسن لسكاي نيوز عربية التأكد من مصداقية التسجيل من مصادر مستقلة.

وذكرت المعارضة السورية أن 6 من عناصر الجيش الحر قتلوا خلال الاشتباكات مع القوات الحكومية في منطقة عربين بريف دمشق، ليرتفع عدد القتلى من الجيش الحر السبت إلى 18 قتيلاً.

وكانت المعارضة السورية المسلحة أعلنت في وقت سابق مقتل 12 عنصراً من الجيش الحر في اشتباكات بإدلب.

وأفادت شبكة شام في تقرير لها بأن القوات الحكومية قامت بإعدام عائلة كاملة مؤلفة من 8 أفراد في بلدة حيش في إدلب.

وفي وقت سابق قالت إنه تم العثور على 3 جثث لأشخاص أعدموا ميدانياً في بساتين الغوطة الشرقية بريف دمشق.

كما ذكرت الشبكة أن حي الخالدية في حمص يتعرض لقصف عنيف من قبل القوات الحكومية، وأنه سمع دوي انفجارات ضخمة تهز الحي.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن امرأة توفيت جراء إصابتها في وقت سابق أثناء قصف على مخيم اليرموك في دمشق.

وفي حلب، سمع دوي انفجارات قوية هزت المنطقة المحيطة بفرع المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء، ترافق مع اشتباكات وإطلاق نار كثيف في المنطقة.

وأفاد معارضون أن الجيش الحر يعلن السيطرة الكاملة على بلدة كفر حوم قرب مدينة حارم في ريف إدلب القريب من الحدود مع تركيا.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن أحد الناشطين في معرة النعمان بريف إدلب أن “وادي الضيف وقرية الحاميدية ومعمل قرميد ومعسكر الطلائع والشبيبة” تعتبر آخر مراكز للنظام العسكري بريف إدلب، مضيفا أن “السيطرة على مدينة معرة النعمان ومعمل الزيت يهدف الثوار من خلالهما لقطع الإمدادات التابعة للنظام والمتوجهة من العاصمة دمشق وحمص وحماة باتجاه حلب.

وكانت مصادر المعارضة السورية ذكرت الجمعة أن انفجارات ضخمة هزّت معظم أحياء العاصمة السورية دمشق، فيما أعلنت مقتل أكثر من 123 شخصا بأيدي القوات الحكومية في مختلف المناطق السورية.

 

 

سكاي نيوز – عربية

(Visited 2 times, 1 visits today)