إحباط هروب عضوين بالجهاد لليبيا وتحريات تؤكد تورطهما بهجمات سيناء

24 أكتوبر 2012, 9:17 م

 

 

فى ضربة قاسمة لتنظيم الجهاد الإرهابى المتورط فى العديد من الأعمال الإرهابية بمصر، وخاصة سيناء والتى كان آخرها أحداث رفح التى راح ضحيتها 16 مجندا من قوات حرس الحدود، قرر محمد الطنيخى رئيس نيابة شرق طنطا الكلية إحاله اثنين من المنتمين إلى التنظيم الإرهابى إلى نيابة أمن الدولة العليا طوارئ بالتجمع الخامس بالقاهرة لاستكمال التحقيقات معهما بعد إحباط محاولة تسللهم اليوم إلى الأراضى الليبية عبر الحدود، وذلك بمحافظة مطروح بعد أن أثبتت تحريات جهاز الأمن الوطنى أنهما متورطان فى العديد من الأعمال التفجيرية والتخريبية وآخرها محاولة القيام بعمل تفجيرى بمركز قطور بمحافظة الغربية.

وبدأت الواقعة عندما تمكنت قوات الأمن بمطروح من ضبط اثنين من أعضاء تنظيم الجهاد القائم على استخدام القوة والعنف وممارسة الإرهاب كوسيلة لتحقيق أهداف تلك الجماعات المتطرفة من تكدير للأمن والسلم العام والمتهمين فى العديد من القضايا والتى كان آخرها القضية رقم 8446 لسنة 2012 إدارى مركز قطور الأسبوع الماضى، بعد أن لاحظ أمين الشرطة محمد محمود السيد من قوة مباحث مركز قطور أثناء مروره بالطريق الدولى لتفقد الحالة الأمنية بعدد من أفراد التنظيم الجهادى مستقلين سيارة ملاكى يقفون على جانب طريق تحت الإنشاء فتوجه إليهم لاستطلاع أمرهم فقام المتهمون بإطلاق الأعيرة النارية تجاه أفراد الشرطة فى محاولة للهرب وفروا هاربين تاركين السيارة على جانب الطريق وبتفتيشها عثر بداخلها على قنبلة يدوية مجهزة للتفجير وبتمشيط المنطقة بمعرفة خبراء المفرقعات بمديرية أمن الغربية تم العثور على قنبلة أخرى موصولة بجهاز تفجير على بعد أمتار كانت معدة للتفجير.

كما تم العثور على بطاقة رقم قومى خاصة بأحد المتهمين وبفحصها تبين أنها لطالب بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر يدعى بسام السيد إبراهيم وبمداهمة منزله بمركز قطور عثرت أجهزة الأمن على كمية كبيرة من المتفجرات والبارود الأسود والأصفر والأبيض وبعض المواد الكيماوية وكميات من الأسلاك والأدوات المستخدمة فى صنع المتفجرات.

وكثفت أجهزة الأمن بالغربية من جهودها للكشف عن هوية المتهمين والقبض عليهم تحت إشراف اللواء صالح المصرى مدير الأمن، والعميد خالد العرنوسى مدير المباحث الجنائية وقررت النيابة العامة برئاسة محمد الطنيخى رئيس نيابة شرق طنطا الكلى سرعة تحريات الأمن الوطنى عن هوية المتهمين نظرا لخطورة الواقعة.

وجاءت تحريات الأمن الوطنى أن المتهم وشقيقة “هيثم “ينتميان لتنظيم الجهاد المتطرف، والمتهم فى العديد من العمليات الإرهابية بسيناء، وذلك بالاشتراك مع عدد من المتهمين الآخرين جار تحديد هويتهم، كما أفادت التحريات بأن المتهم “بسام” سبق اعتقاله إلا أنه تمكن من الهرب من سجن وادى النطرون خلال أحداث ثورة 25 يناير.

وفى تطور للأمر تمكنت قوات الأمن بمطروح من إحباط محاولة هروب المتهمين اليوم، وتسللهم إلى الأراضى الليبية، وتم ترحيلهم لعرضهم على نيابة شرق طنطا الكلية، والتى قررت إحالتهم إلى نيابة أمن الدولة العليا طوارئ بالتجمع الخامس بالقاهرة لمباشرة التحقيقات معهم بعد أن أثبتت التحريات المبدئية تورطهم فى العديد من الوقائع الإرهابية بسيناء والمشتبه أن يكونوا من ضمن المتهمين الأساسيين فى أحداث رفح الأخيرة.

اليوم السابع
(Visited 1 times, 1 visits today)